أوروبا تبحث عن قادة جدد

أوروبا تبحث عن قادة جدد
المصدر: مدريد- (خاص) من غادة خليل

في ظل اقتراب موعد انتخابات البرلمان الأوروبي – مايو المقبل – بات القادة الأوروبيون يبحثون عن مخرج من شأنه “لم شمل” جميع الأطراف في القارة العجوز والحيلولة دون المساس بهوية “المشروع الأوروبي” في ظل التباين في المصالح والتوجهات والأولويات والسياسات بين وشرق وغرب أوروبا على نحو يهدد حلم أوروبا الموحدة، فضلا عن الأزمة الاقتصادية التي باتت تشغل الجميع.

ورغم دقة وحساسية الوضع، إلا أن القائمين على الكيان الأوروبي طرحوا سيناريو جديد لتجاوز الأزمة، فقد اعتمد البرلمان الأوروبي مؤخرا قرارا دعا بموجبه جميع الأحزاب السياسية الأوروبية – بمختلف توجهاتها – إلى اجراء انتخابات حزبية على مستوى القارة، بحيث يتم اختيار “قائد” أوروبي ليمثل كل توجه، بالإضافة إلى الانتخابات الداخلية المطالب باجراءها كل تيار داخل دولته لترشيح من سيشغل مقاعدة في البرلمان القادم، وبالتالي يفتح هذا القرار المجال امام ممثلين من جميع الأحزاب ليشكلوا جزءا من البرلمان الأوروبي القادم البالغ عدد أعضاءه ٧٥٠ برلماني بالإضافة إلى الرئيس.

من جهة أخرى – وعلى النحو الذي حددته معاهدة لشبونة 2009- سيتم اختيار رئيس البرلمان بموجب اقتراع داخلي بين كل الأعضاء المنتخبين.

يبدو أن المفوضية الأوروبية تبذل قصارى جهدها لـ “مغازلة” جميع الأحزاب والكيانات القديمة والأخرى التي تمخضت عن الأوضاع المتردية التي تمر بها القارة العجوز مؤخرا، وبذلك تضمن مشاركة تلك التجمعات التي أصبحت تشكل تهديدا لكينونة الاتحاد الأوروبي مؤخرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث