واشنطن تتأهب للرد على استفتاء القرم

روسيا تدفع بمزيد من القوات والمدرعات قرب أوكرانيا

واشنطن تتأهب للرد على استفتاء القرم

واشنطن – قال البيت الأبيض الجمعة إن امتناع روسيا عن اتخاذ خطوات لتخفيف الأزمة في أوكرانيا أمر “مؤسف” وإن الولايات المتحدة مستعدة للرد سريعا في حال إجراء استفتاء الأحد بشأن انضمام منطقة القرم الأوكرانية إلى روسيا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي جارني في إفادة صحفية “من الواضح أننا لسنا في وضع اختارت روسيا فيه الحد من التصعيد واختارت فيه طريقا لتسوية الموقف سلميا ومن خلال السبل الدبلوماسية. وهذا أمر مؤسف. علينا أن ننتظر لنرى ما سيتكشف خلال الأيام القادمة.”

وأضاف “نحن مستعدون للرد في حالة إجراء الاستفتاء يوم الأحد”.

فشل مفاوضات كيري ولافروف

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه سيكون هناك رد أقوى إذا صعدت روسيا التوتر في أوكرانيا وهددت شعبها.

وبعد أن أجرى محادثات “مباشرة وصريحة” مع نظيره الروسي سيرجي لافروف على مدى ست ساعات قال كيري إن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لن يعترفا بنتيجة الاستفتاء الذي تشهده القرم الأحد.

وأضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليس لديه استعداد لاتخاذ أي قرار بشأن القرم إلا بعد الاستفتاء.

وقال للصحفيين عقب الاجتماع “إذا تسببت روسيا فيما يزيد التوترات أو يهدد الشعب الأوكراني فمن المؤكد أننا سنقوم برد أقوى وسيكون هناك ثمن.”

وطلب كيري من روسيا توضيح معنى نشر قواتها قرب أوكرانيا. وقال إنه أبدى -أثناء لقائه مع لافروف في لندن الذي استهدف تخفيف حدة التوتر قبل الاستفتاء- قلقه من نشر القوات الروسية.

ومضى يقول “لا نحن ولا المجتمع الدولي سيعترف بنتائج هذا الاستفتاء وسنظل دائما نشعر بقلق بالغ تجاه نشر قوات روسية بأعداد كبير في القرم وعلى طول الحدود الشرقية (لأوكرانيا).”

بوتين يرفض الاتهامات الغربية

ورفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة الاتهامات الغربية بأن الاستفتاء على ما إذا كانت منطقة القرم الأوكرانية ستنضم إلى روسيا سيكون غير قانوني موضحا أنه سيجري الأحد كما هو مقرر.

وقال الكرملين إن بوتين خلال مكالمة هاتفية مع الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون “أكد أن قرار إجراء (الاستفتاء) يتفق تماما مع معايير القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة”.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الجمعة بعد أن أجرى محادثات مع نظيره الأمريكي جون كيري بشأن منطقة القرم الأوكرانية إن المنطقة تعني لروسيا أكثر مما تعنيه جزر فوكلاند لبريطانيا.

واجتمع الوزيران في لندن قبل استفتاء تشهده القرم لتحديد ما إذا كانت المنطقة الأوكرانية ستنضم الى روسيا وهو الاستفتاء الذي أثار توترا بين موسكو والغرب.

الحشود العسكرية

ودفعت روسيا بمزيد من القوات والمدرعات إلى شبه جزيرة القرم الجمعة وكررت تهديدها بغزو أجزاء أخرى من أوكرانيا لتدير ظهرها إلى النداءات الغربية المطالبة بالتراجع عن أسوأ مواجهة منذ الحرب الباردة.

وهوت أسواق الأسهم في روسيا وارتفعت تكلفة التأمين على ديونها في آخر يوم للتداول قبل أن تجري السلطات الموالية لموسكو في القرم استفتاء للانضمام لروسيا وهي خطوة ستؤدي على الأرجح إلى قيام الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات يوم الإثنين.

وردا على مقتل متظاهر واحد على الأقل في مدينة دونيتسك بشرق أوكرانيا كررت وزارة الخارجية الروسية إعلان الرئيس فلاديمير بوتين الحق في الغزو لحماية المواطنين الروس.

وقالت الوزارة في بيان “روسيا تدرك مسؤوليتها عن أرواح (المواطنين من أصل روسي) في أوكرانيا وتحتفظ بحق وضع هؤلاء الناس تحت حمايتها.”

وتقول السلطات الصحية الأوكرانية إن رجلا (22 عاما) تعرض للطعن حتى الموت وإن 15 آخرين يتلقون العلاج في المستشفى بعد اشتباكات في دونيتسك التي يتحدث معظم سكانها اللغة الروسية وهي موطن الرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش.

وقال منظمو مظاهرة مناهضة لموسكو إن القتيل من مجموعتهم.

وتنفي موسكو أن قواتها تتدخل في القرم وهو تأكيد تسخر منه واشنطن وتقول انه “خيال بوتين”.

وشاهد صحفيون القوات الروسية تعمل علنا بالآلاف على مدى الأسبوعين الماضيين وتقود مدرعات تحمل لوحات ترخيص روسية ويعرفون أنفسهم للقوات الأوكرانية المحاصرة على انهم أعضاء بالقوات المسلحة الروسية.

واستولت القوات الروسية على المنطقة الواقعة في جنوب أوكرانيا قبل أسبوعين كما تولت الحكومة المحلية الموالية لموسكو السلطة هناك. وتعتزم السلطات المحلية الجديدة الانفصال عن أوكرانيا والانضمام إلى روسيا في استفتاء وصفه الغرب بأنه غير قانوني.

وفي علامة على موقف موسكو قبل استفتاء القرم أعلنت وزارة الدفاع الروسية الجمعة أن طائرات روسية مقاتلة بدأت تدريبات جوية فوق البحر المتوسط وهو إعلان من المرجح أن يثير توترا في المواجهة مع أوكرانيا بشأن مستقبل القرم.

وقال المتحدث باسم البحرية فاديم سيرجا لوكالة انترفاكس الروسية للأنباء إن الطلعات الجوية بدأت من على ظهر حاملة الطائرات ادميرال كوزنيتسوف التابعة للاسطول الشمالي التي رست الشهر الماضي في قبرص وان التدريبات تتضمن تكتيكات التعامل مع أهداف جوية وتكتيكات قتالية أخرى.

وتضم الطائرات المشاركة في التدريب طائرات سوخوي إس.يو-33 المقاتلة التابعة للدفاع الجوي وطائرات هليكوبتر مضادة للغواصات من طراز كاموف كيه.ايه-27.

وأرسلت البحرية الأمريكية المدمرة تركستون المزودة بصواريخ موجهة إلى البحر الأسود فيما وصفته بزيارة روتينية مقررة قبل الأزمة الأوكرانية.

واتهمت روسيا الولايات المتحدة الجمعة بالتمييز “غير المقبول” ضد الصحفيين الروس حين منعتهم من تغطية مؤتمر صحفي مشترك للرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك.

وقالت الخارجية الروسية في بيان “يبدو أنه في واشنطن -حيث يعشقون الحديث عن حرية التعبير وحقوق الصحفيين- هم غير مستعدين لتطبيق هذه المباديء على أنفسهم وهم يفضلون التعامل مع وسائل اعلام (تحظى بالموافقة) تروج للمعلومات (المطلوبة).”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث