أردوغان يقيل قيادت أمنية

أردوغان يقيل قيادت أمنية
المصدر: أنقرة ـ (خاص) من مهند الحميدي

أقدم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان على إقالة ونقل العشرات من القيادات الأمنية، الثلاثاء، في أورفا جنوب البلاد بعد أيام من توبيخهم على الملاً.

ويستمر أردوغان باستعمال قبضته الحديدية في الإقالات والتنقلات التي شملت الآلاف من القادة الأمنيين في عموم البلاد على خلفية التحقيقات التي شنّتها الأجهزة الأمنية، التي تتمتع بهامش من الاستقلالية عن الحكومة، مطلع كانون الأول/ديسمبر 2013 حول أكبر فضيحة فساد في تاريخ تركيا المعاصر.

وأثارت الحملة الأمنية حفيظة رجل تركيا الأول أردوغان، إذ طالت التحقيقات الموسعة والمتشعبة بقضايا فساد وتبييض أموال، شخصيات بارزة في حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم، ليرد عليها أردوغان بجملة من القرارات والتشريعات طالت سلك القضاء ونقل وعزل ثمانية ولاة، ونقل وعزل الآلاف من ضباط وعناصر الشرطة، ما يضع الجمهورية التركية في مرحلة حرجة وحاسمة مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية المقررة يوم 30 آذار/مارس الجاري.

وشمل القرار الأخير نقل 20 قيادياً أمنياً من مديرية الأمن العام في مدينة “شانلي أورفا” إلى مناطق هامشية، وعلى رأسهم مدير شعبة مكافحة الإرهاب، ومدير شعبة مكافحة التهريب والجريمة المنظمة، ومدير شعبة الأمن الجنائي.

وقبل أيام؛ أقدم أردوغان على توبيخ مدير الأمن العام وبعض أفراد الشرطة خلال مؤتمر جماهيري في مدينة أورفا، وذلك عندما أصيب أحد أتباع الحزب بوعكة صحية أثناء خطابه الطويل، فالتفت أردوغان إلى مدير الأمن وعناصره وصرخ في وجوههم “أنتم ماذا تفعلون هناك؟ ولماذا تقفون كالمتفرجين؟” وطالبهم بفتح ممر لإسعاف المريض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث