‫أوكرانيا..الفيدرالية أو التقسيم

‫أوكرانيا..الفيدرالية أو التقسيم
المصدر: براغ ـ (خاص) من الياس توما

رأى أستاذ العلوم السياسية البروفيسور التشيكي اوسكار كريتشي أن الحل الوحيد الآن للأزمة الحادة القائمة في اوكرانيا يكمن في الاتفاق على شكل فيدرالي للدولة محذرا من أن الأزمة يمكن أن تتحول إلى حرب بعدها سيكون الحل الوحيد تقسيم أوكرانيا الأمر الذي لا يتمناه عاقل الآن .

وانتقد التصرفات والتصريحات الصادرة عن الاتحاد الأوروبي تجاه روسيا مؤكدا أن بلدا كبيرا مثل روسيا يمتلك 1500 رأس نووي لا يمكن اللعب معه أما التبعية الاقتصادية فهي متبادلة .

ورأى أن روسيا لو أرادات ضم شبه جزيرة القرم إليها لقلدت ما فعلته الولايات المتحدة بضم تكساس أما تأفف بروكسل من انه لا يمكن في القرن ال 21 تغيير حدود أوروبا بالقوة فقد وصفه بالديماغوجية ، مشيرا إلى أن إقليم كوسوفو تم فصله بالقوة في عام 2008 عن صربيا تحت رعاية واشنطن وبروكسل .

ورأى أن جوهر الأمر يكمن في مكان اخر، مشيرا إلى انه طوال الفترة التي نشبت فيها الأزمة في أوكرانيا أي قبل عدة أيام من القمة الأوروبية في ليتوانيا لم تصدر أي كلمة واحدة عن بروكسل بشان حماية حقوق الإنسان للروس في أوكرانيا أي الذين لم ينتخبوا بالتأكيد السياسيين الذين استولوا على السلطة في كييف بالقوة الآن وسرقوا فوزهم الانتخابي، كما أن واشنطن وبروكسل تطلعتا بصمت عندما كان احد أوائل ” الإجراءات القانونية ” للحكام الجدد إلغاء القانون الخاص بلغة الأقاليم الأمر الذي كان عملا استفزازيا ومؤشرا على الكيفية التي سيتعامل بها ” الديمقراطيون الجدد” مع الذين يفكرون ويتحدثون بشكل أخر .

ورأى أن الاتحاد الأوروبي إذا كان يريد أن يظهر كشريك دبلوماسي بناء في المفاوضات الخاصة بأوكرانيا وليس كمشارك في الأزمة إلى جانب طرف واحد فيها فعليه أن يتوقف عن خرق القانون الدولي ويبدأ باحترام نتائج الانتخابيات و الاتفاقات الموقعة .وعبر عن اعتقاده أن الوضع المتدهور الحالي القائم في أوكرانيا له حل سهل نسبيا يمكن له تجنب البلاد خطر الحرب وهو تشكيل اتحاد فيدرالي في أوكرانيا .

وأضاف أن الحدود الحلية لأوكرانيا أنشأت بشكل مصطنع ضمن التقسيم الإداري للاتحاد السوفيتي وانه بعد إعلان روسيا عزمها عسكريا دعم حقوق الروس فان المناطق الواقعة في شرق وجنوب أوكرانيا حصلت على الثقة بالنفس وبدأت وفق نموذج المناطق الغربية وكييف تنظيم نفسها بشكل جديد وتشكيل قوات الدفاع الوطني وتسلم إدارات الأمور ذاتيا .

وأشار إلى أن على الاتحاد الأوروبي أن يسعى للمحافظة على سيادة أوكرانيا من خلال الدعوة إلى إجراء إصلاحات دستورية واستخدام نفوذه على حكومة كييف الجديدة والبدء بهجوم دبلوماسي من خلال التقدم بعرض بناء للمناطق الجنوبية والشرقية من اوكرانيا .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث