جماعات مسلحة تحاصر وتهدد الآلاف

البرلمان الفرنسي يصوت على تمديد مهمة الجيش في أفريقيا الوسطى 4 أشهر

جماعات مسلحة تحاصر وتهدد الآلاف

بانجي –قال متحدث باسم مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن جماعات ميليشيا مسلحة تحاصر وتهدد أكثر من 15 ألف شخص في جمهورية إفريقيا الوسطى غالبيتهم مدنيون مسلمون في مخيم للاجئين.

وقال أدريان إدواردز في إفادة صحفية في جنيف إن اللاجئين الموزعين على نحو 18 موقعا في شمال غرب وجنوب غرب أفريقيا الوسطى وهي دولة حبيسة يواجهون خطر الهجوم وهم في حاجة لتعزيز الأمن.

وصوت البرلمان الفرنسي الثلاثاء على تمديد مهمة الجيش الفرنسي في جمهورية إفريقيا الوسطى لأربعة أشهر.

وتمزق المستعمرة الفرنسية السابقة أعمال عنف طائفية أدت إلى قتل الآلاف منذ أن سيطرت جماعة سيليكا -وهي تحالف لمتمردين معظمهم مسلمون- على السلطة في مارس /آذار العام الماضي وأدت إلى موجة من أعمال السلب والنهب والقتل.

ونفذت ميليشيا أغلبها من المسيحيين تعرف باسم مناهضي بلاكا عمليات انتقامية ضد الأقلية المسلمة التي تتهمها بتأييد المتمردين. وفر عشرات ألوف المسلمين إلى البلدان المجاورة بينما لاذ آخرون بمخيمات.

وقال إدواردز “رغم أن العنف طال جميع الطوائف في جمهورية أفريقيا الوسطى إلا أن غالبية المحاصرين مسلمون مهددون من رجال ميليشيا مناهضي بلاكا.”

وتواصلت الهجمات المتبادلة رغم نشر نحو 2000 جندي فرنسي و6000 جندي أفريقي من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي. ويقول عمال الإغاثة إن الأمن تحسن إلى حد ما في العاصمة بانجي في الأسابيع القليلة الماضية رغم استمرار الهجمات المتقطعة.

وقال شهود إن جنودا من قوة حفظ السلام البوروندية قتلوا بالرصاص اثنين من مقاتلي مناهضي بلاكا كانا ينهبان متجرا في العاصمة بانجي.

وقال القس جوستين ناري إن أكثر من ألف شخص من المسلمين معظمهم من النساء والأطفال لاذوا بكنيسة في بلدة كارنو التي تقع على بعد 500 كيلومتر شمال غربي العاصمة بعد أن ظلوا هاربين في الأدغال بضعة أيام.

ودفعت الأزمة نحو مليون -حوالي ربع سكان جمهورية إفريقيا الوسطى- إلى الفرار من ديارهم. وفر كثيرون منهم إلى الكاميرون وتشاد وجمهورية الكونجو الديمقراطية وجمهورية الكونجو المجاورة.

وحذر برنامج الأغذية العالمي اليوم من أن الخروج قد يشعل أزمة إقليمية حيث تواجه تلك الدول صعوبات في استيعاب اللاجئين.

ورغم القلق الذي يساور بعض المشرعين من كيفية إدارة البعثة وافق أعضاء البرلمان الفرنسي اليوم بأغلبية كبيرة في اقتراع على تمديد مهمة الجيش في الدولة الأفريقية فيما امتنع عدد قليل من النواب عن التصويت أو صوتوا ضد قرار التمديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث