إيران تجدد دعمها للنظام السوري

إيران تجدد دعمها للنظام السوري
المصدر: دمشق- (خاص)

جددت القيادة الإيرانية دعمها للنظام السوري على لسان مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي الذي قال إن سوريا اليوم أقوى من أي وقت آخر حيث تمكنت من الصمود في وجه المؤامرات والأعمال الإرهابية التي تتعرض لها.

وقال ولايتي في تصريح له إن إيران تدعم وحدة التراب السوري وهي ترحب بحوار وطني بين الحكومة السورية والمعارضة التي لم ترفع السلاح، مجدداً تأييد بلاده لحل الأزمة في سوريا عن طريق الحوار والحل السياسي.

وأضاف ولايتي: “إن الإرهابيين الذين جاؤوا من 70 بلداً إلى سوريا للقيام بأعمال إجرامية إرهابية إضافة إلى بعض السوريين الذين حملوا السلاح لا مكان لهم في الحوار السياسي في سوريا”، مشيرا إلى أنه: “ما دامت المحادثات بشأن سوريا قائمة على أساس جائر وغير صحيح فإنها لم ولن تصل إلى نتيجة”.

من جانبها دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم إلى “عدم التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية السورية وضرورة عدم الاستغلال السياسي للمساعدات الإنسانية”، مؤكدة على: “ضرورة وقف تقديم الدعم للمجموعات الإرهابية التي كبدت الشعب والبنى التحتية في سوريا خسائر كبيرة”.

وقالت “أفخم” إن: “موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدائم منذ بداية الأزمة في سوريا يقوم على إيلاء الاهتمام بالأبعاد الإنسانية، وأدرجت على جدول أعمالها تقديم المساعدات الشاملة للشعب السوري وتسهيل عملية تقديم المساعدات من قبل سائر الدول في إطار التعاون مع الحكومة السورية بهذا الشأن”، مؤكدة استمرار هذا الإجراء الانساني بشكل متواصل.

وجاء تصريح المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية تعليقاً على مصادقة مجلس الأمن على القرار 2139 بشأن تقديم المساعدات الإنسانية السورية.

على صعيد آخر، ذكرت “منظمة الهلال الأحمر السوري” أن فرق الاستجابة للكوارث في فرعي دمشق وريف دمشق تمكنت من إدخال وتوزيع 6650 سلة غذائية للأسر الموجودة في المناطق التي كانت محاصرة من قبل قوات النظام، في “بيت سحم “و”ببيلا”و”يلدا” في ريف دمشق.

وذكرت المنظمة، الثلاثاء، أنه جرى توزيع السلال الغذائية على مدى أربعة أيام متواصلة واستفادت منها نحو 5450 أسرة سجلها الهلال الأحمر العربي السوري في هذه المناطق.

وبينت المنظمة أن 460 شخصا تلقوا الاستشارات الطبية والعلاجات والأدوية من خلال العيادات المتنقلة للهلال السوري كما جرى مساعدة نحو 1700 شخصا على الخروج من هذه المناطق للعلاج، وعمل المتطوعون أيضا على لم شمل 10 عائلات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث