إيران تضع خططاً لمواجهة تشديد الحظر

إيران تضع خططاً لمواجهة تشديد الحظر
المصدر: طهران - (خاص) من احمد الساعدي

رغم المفاوضات التي تجريها إيران مع الدول الغربية بشأن برنامجها النووي وإمكانية الحديث عن اتفاق نهائي يرفع العقوبات الاقتصادية، إلا أن طهران بدأت تأخذ تدابير لمواجهة أي تشديد للحظر يمكن أن يحصل في حل إنهيار المحادثات.

النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري، أعلن بأن بلاده وضعت الخطط لمواجهة ظروف حظر حتى اسوأ مما هي عليه في الوقت الحاضر، مؤكدا قدرة البلاد على العبور من المرحلة الراهنة.

وقال جهانغيري في مقابلة أجراها معه التلفزيون الإيراني الاثنين، ان الخطوط العريضة للاقتصاد المقاوم التي أعلنها المرشد علي خامنئي تتضمن نقطتين، الأولى هي أن حرباً إقتصادية شاملة تستهدف إقتصاد البلاد اليوم وإن إجراءات الحظر والحرب الاقتصادية الشاملة تستهدف جميع المؤسسات والمراكز التي تلعب الدور الأكبر في تنمية البلاد كالنفط والتامين والشؤون المصرفية.

وأضاف نائب الرئيس الإيراني، أن سياسات الاقتصاد المقاوم لا تختص بظروف البلاد الراهنة لأن هذه المرحلة هي مرحلة عابرة كما أن سياسات الاقتصاد المقاوم تهتم بمواجهة الضغوط المرحلية الموجهة ضد الاقتصاد الإيراني وأن تعمل وفق رؤية بعيدة الأمد على جعل اقتصاد البلاد مقاوماً بحيث لا يتضرر أمام الأزمات التي تعصف بالاقتصاد الدولي وان يصبح اقتصاد البلاد اقتصادا يمضي في طريق التنمية والتطور.

وتابع النائب الاول للرئيس الايراني، لقد خططنا لظروف حظر حتى اسوأ من الوضع الراهن واعتقد بان قدرات وطاقات إيران في مستوى يؤهلها للعبور من هذه المرحلة، مضيفاً “قد توصلنا في التعاطي مع العالم وحتى مع دول “5+1″ إلى نقطة إيجابية وحققنا مكتسبات جيدة”.

وقال النائب الاول للرئيس الايراني، ان الاجواء المتبلورة اليوم في اقتصاد البلاد يمكن ان تستمر ونحن متفائلون بهذه المفاوضات التي تتابعها وزارة الخارجية وسنتجاوز هذه المرحلة بالتأكيد بثقة واطمئنان.

مخاوف إيران من تراجع إقتصادها بشكل أكبر، يأتي على وجود جهات ترفض المفاوضات مع الغرب وتعتبر ذلك “خطاً أحمر”، فيما جدد مستشار المرشد الإيراني علي أكبر ولايتي حق بلاده باستمرار جميع نشاطاتها النووية. مؤكداً أنه لن ينقص عدد اجهزة الطرد المركزي ولن يتم اغلاق مفاعل أراك التي تعمل بالماء الثقيل ومنشأة فوردو الواقعة في مدينة قم والتي تبعد 110 كيلو متر عن طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث