السياسيون و الجنس

السياسيون و الجنس
المصدر: الرباط- (خاص) من وداد الرنامي

يتميز رجل السياسة بالقوة والصلابة، وبالمكر والدهاء، وهي صفات يستغلها للوصول إلى مناصب عليا والحفاظ عليها، كما يستخدمها في إغراء النساء واستدراجهن لفراشه. وتصبح مهمته أسهل كلما ارتقى في سلم السلطة. والتاريخ زاخر بأمثلة لسياسيين عصفت بهم علاقاتهم النسائية أو كادت.

“موشي كاتساف” : الرئيس الإسرائيلي( 2000/2007)

تم الحكم على الرئيس الإسرائيلي السابق”موشي كاتساف”بالسجن سبع سنوات، بتهمة اغتصاب إحدى مساعداته عام 1998عندما كان وزيرا للسياحة،وأدين ايضا بالتحرش الجنسي بثلاث عاملات في الرئاسة.

وحاول كتساف عقد صفقة مع القضاء بالحصول على حكم موقوف التنفيذ، مقابل اعتراف المتهم، ودفع تعويضات مالية للضحايا. لكن الاتفاق فشل بسبب تعنت المتهم، وإصراره على التمسك بأكاذيبه التي سرعان ما انكشفت.

وثبتت تهمة التحرش الجنسي خلال العشر سنوات الأخيرة في حق وزيرين إسرائيليين ، كان احدهما مكلفا بالدفاع والآخر بالعدل.

“جاكوب زوما”: رئيس جنوب أفريقيا

عندما اتهم بالاغتصاب في نهاية عام 2005 ،لم يكن “جاكوب زوما” يتوقع أنه سيتمكن بعد تلك الفضيحة من الوصل إلى رئاسة جنوب أفريقيا، لكن تمت تبرئته في 8 أيار(مايو) عام 2006، واعتمد في دفاعه على أن الضحية البالغة من العمر 31 سنة (ابنة احد أصدقائه) كانت راضية بإقامة علاقة معه ، بل هي التي أغوته، وعاشرها رغم علمه بأنها مصابة بالايدز.

ورغم تعدد زيجاته، رزق “جاكوب زوما” بإبنه العشرين من علاقة غير شرعية. تزوج 5 مرات، وكان يدافع عن نفسه قائلا انه لا يختلف عن بقية الساسة عبر العالم الذين لهم عدة عشيقات، الفرق انه يعلن ما يقومون هم بإخفائه.

“ارلوند شواغرتيزينيغر”: محافظ ولاية كاليفورنيا

طلبت “ماريا شريفر” قريبة الرئيس الراحل “جون كندي” الطلاق من زوجها النجم “ارلوند شواغرزينيغير” محافظ ولاية كاليفورنيا.

وكان السبب اعترافه لها بأنه الأب البيولوجي لأبن خادمتهم، “كرستوفر” الذي تربى في منزل العائلة منذ ولادته عام 1997إلى عام2010. وقد احتفظ “ارنولد” بالسر خوفا على مستقبله السياسي.

وقامت الزوجة بعد ذلك بتكليف عدة محققين خاصين للتأكد من عدم وجود أبناء آخرين لزوجها من نساء لا تعرفهن.

كما قامت حكومة كاليفورنيا باستجوابه حول لجوئه إلى خدمات الشرطة لمصاحبة عدد من عشيقاته إلى جناح خاص بأحد الفنادق الكبرى ب “ساكرامانتو”.

“بيل كلينتون”: رئيس الولايات المتحدة (1992-2000)

بغض النظر عن علاقته بـ”مونيكا ليوينسكي”، عرف “بيل كلينتون” بإتقانه فن إغواء النساء. لكن تلك الحكاية تبقى الأشهر، حيث أقام علاقة مع المتدربة الشابة عام 1995داخل غرفة ضيقة ملحقة بمكتبه ، أشبه ما تكون بخزانة ملابس.

” بيل كلينتون” عندما كان في بداية عمله السياسي بولاية “اركانزاس” عام 1970، كان يحيط به سرب من المعجبات يتسارعن إلى الفرار كلما حضرت زوجته “هيلاري” إلى مقر حملته الدعائية. وكان دائم التواجد مع صديقته المفضلة الممثلة ومغنية النوادي الليلية “جينيفير فلاورز”.

“سيلفيو بيرلوسكولي” :رئيس الحكومة الايطالية

مثل “سيلفيو بيرلوسكولي” أمام القضاء الإيطالي بتهمة إقامة علاقة جنسية مع قاصر واستغلال النفوذ، وثبتت في حقه التهم الموجهة إليه ، الأمر الذي كان له تأثير سلبي جدا، على حياته السياسية حيث تم منعه من ممارسة أي نشاط سياسي أو الترشح لأي منصب.

وحذرت زوجته السابقة “مونيكا” ، قبل قضية “روبي”، الرأي العام من علاقات زوجها الجنسية مع فتيات قاصرات، لكن “الكافالييري” كان يعرف كيف يستخدم نفوذه لحماية نفسه وإرضاء نزواته.

وتظل قائمة السياسيين ومغامراتهم الجنسية طويلة وغير محدودة ، ففي فرنسا “ميترون” وابنته غير الشرعية ، ثم “ساركوزي” و”كارلا” ، واليوم” هولاند” و”جولي غاييت”، وفي الولايات المتحدة “جون كندي” و”مارلين مونرو” وغيرها ، وفي بريطانيا مؤخرا فضيحة العلاقة بين رئيس الوزراء السابق “طوني بلير” وزوجة إمبراطور الإعلام “مردوخ” . آما على مستوى القادة العرب فقد كان “معمر القذافي” الأشهر بغزواته النسائية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث