واشنطن تغادر نفق التردد

وفد الكونغرس الأمريكي يزور مصر ويلتقي "المشير" وفهمي

واشنطن تغادر نفق التردد
المصدر: إرم – (خاص)

قالت مصادر عربية مطلعة بأن زيارة وفد الكونغرس الأمريكي لمصر واجتماعه مع رجل مصر القوي المشير عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية نبيل فهمي، يمثل بداية للخروج من حالة التردد التي طبعت الدبلوماسية الأمريكية في التعامل مع التطورات التي جرت في مصر منذ حزيران/يونيو من العام الماضي.

وقالت المصادر إن الإدارة الأمريكية أدركت أنها تراهن على الحصان الخاسر، إن هي استمرت في سياستها المتحفظة إزاء العملية السياسية الجارية في مصر والتي ثبت أنها تحظى بشعبية متزايدة، فيما تتقلص الأصوات المؤيدة لجماعة الأخوان المسلمين.

وقالت المصادر إن زيارة وفد الكونغرس بالرغم من أنها لا تمثل الإدارة الأمريكية، إلا أنها هامة لتكوين ضغط على البيت الأبيض للاقتراب أكثر من الواقع السياسي للشارع المصري.

أهمية الزيارة

وتقول مصادر رافقت وفد الكونغرس إن توقيت زيارة الوفد لمصر يكتسب أهمية خاصة فهو يأتي بعد زيارة المشير السيسي ونبيل فهمي لموسكو وذلك للتأكيد بأن واشنطن لم تترك الساحة الدبلوماسية للدب الروسي. كما أن هذه الزيارة تأتي في وقت تجري فيه التحضيرات للانتخابات الرئاسية المصرية وهي تحضيرات تتيح لوفد الكونغرس تلمس اتجاهات الشارع المصري في المرحلة المقبلة.

وجاء اجتماع وزير الدفاع المصري بالوفد الأمريكي برئاسة رئيس اللجنة الفرعية المعنية بشؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا ووسطها في مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية للبرلمان)، تيم كاين، الذي يزور مصر حالياً، بحسب مصدر دبلوماسي بالسفارة الأمريكية.

وقال المصدر الدبلوماسي إن “الوفد الذي وصل العاصمة المصرية الأربعاء، استهل لقاءاته بلقاء بوزير الخارجية نبيل فهمي بمقر وزارة الخارجية، الخميس، ثم تلاه لقاء وزير الدفاع بمقر الوزارة”، ولم يفصح المصدر عن مضمون اللقاءات غير أنه اكتفى بما أكده مسبقا للأناضول بأن “اللقاءات لمناقشة عدد من القضايا الثنائية من بينها الأوضاع الداخلية في البلاد، وقضايا إقليمية في مقدمتها الملف السوري والمباحثات الفلسطينية الإسرائيلية”.

ويعد هذا الوفد الأمريكي، هو “الثاني” من الكونغرس الذي يصل العاصمة المصرية في أقل من 48 ساعة.

الانفتاح المصري على العالم الخارجي

من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية المصرية بدر عبد العاطي، في بيان له، إن “اللقاء تناول العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة، وأهمية الحفاظ على هذه العلاقات في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية بما يخدم مصالح البلدين واستناداً إلى الاحترام المتبادل، وعدداً من القضايا الإقليمية وفى مقدمتها تطورات القضية الفلسطينية في ضوء مسار التفاوض الجاري بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، وأخذاً في الاعتبار زيارة السيناتور الأخيرة لكل من تل أبيب ورام الله.

وبحسب بيان الخارجية المصرية، فإن فهمي أشار خلال اللقاء إلى حرص مصر على الانفتاح على العالم الخارجي وإضافة شركاء جدد مع الحفاظ على علاقات المشاركة القائمة في إطار المصالح المتبادلة.

الإرهاب في العالم

كما تناول اللقاء ظاهرة الإرهاب في العالم بصفة عامة وفي منطقة الشرق الأوسط بصفة خاصة، وأهمية تضافر جهود البلدين ثنائياً ودولياً لمواجهة هذه الظاهرة البغيضة وما تمثله من تهديد للقيم الديمقراطية ولجهود بناء مؤسسات ديمقراطية حقيقية في المنطقة والتنمية والاستقرار في المنطقة والعالم بأسره، كما عرض الوزير فهمي تطورات تنفيذ خارطة الطريق، وفق البيان.

ونقل البيان، تأكيده خلال اللقاء على الحرص الأمريكي على تطوير العلاقات مع مصر في مختلف المجالات وبصفة خاصة المجالات الاقتصادية بما يحقق مصالح شعبي البلدين.

لقاء مع عدلي منصور

ومن المنتظر أن يلتقي وفد الكونغرس بالرئيس المصري المؤقت عدلي منصور بقصر الاتحادية الرئاسي، في وقت لاحق الخميس، لبحث عن عدد الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، على المستوى الثنائي والإقليمي.

وتأتي زيارة وفدي الكونغرس بعد أيام من زيارة قام بها وزيرا الدفاع والخارجية المصريان إلى روسيا، والتي اتفقا خلالها مع الجانب الروسي على تعزيز العلاقات العسكرية بين البلدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث