قمة ثلاثية لتركيا وأذربيجان وجورجيا

قمة ثلاثية لتركيا وأذربيجان وجورجيا

غنجة – يقوم وزير الخارجية التركي بزيارة رسمية إلى جمهورية أذربيجان، الأربعاء، لعقد قمة ثلاثية تجمعه بوزيرَي خارجية أذربيجان وجورجيا.

وتعقد القمة في مدينة “غنجة” الأذرية، يتم بعدها عقد مؤتمر صحافي لكل من أوغلو، ونظيريه الأذري “المار محمد ياروف” والجورجية “مايا بانجيكدزيه”.

وتأتي القمة لتعزيز العلاقات بين البلدان المشاركة، وتأكيد الاتفاقيات السابقة، وبحث تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية.

وتعتبر دولتي أذربيجان وجورجيا من الحلفاء الإستراتيجيين المهمين لأنقرة، ويجمعهم تقارب في وجهات النظر حول أهم القضايا الإقليمية، وعلى رأسها ملف النزاع الحدودي بين أرمينيا وأذربيجان.

وتتشارك كل من تركيا وأذربيجان العداء لجمهورية أرمينيا المجاورة، ولا تجمع الدولتين أي علاقات دبلوماسية مع أرمينيا، على خلفية حرب ضارية وقعت بين أذربيجان وأرمينيا نتيجة نزاع حدودي، في تسعينيات القرن الماضي، انتهت بسيطرة الأرمن على إقليم “آرتساخ” المتنازع عليه، وتشهد الحدود بين البلدين إطلاق نار شبه يومي في الأشهر الأخيرة يذهب ضحيته جنود من حرس الحدود من الطرفين.

كما تعيش تركيا حالة عداء مع أرمينيا على خلفية مطالبات الأرمن باعتراف الدولة التركية بإبادة مليون ونصف مليون أرمني تركي خلال أعوام 1915-1923 وتشريد نصف مليون آخر في الكثير من دول العالم.

في حين تنكر الدولة التركية وحكوماتها المتعاقبة الإبادة، وتقلل من شأن ما جرى عشية الحرب العالمية الأولى (1914-1919)؛ وتقول إن أعداد الضحايا أقل من ذلك بكثير، وأنهم لم يكونوا من الأرمن فقط، وإنما ضحايا الحرب الأممية التي سقط خلالها العديد من المسيحيين والمسلمين، وليس هناك أي مجزرة وقعت على الأراضي التركية، وتنفي بشكل قاطع عمليات الترحيل الجماعية التي تعرّض لها الشعب الأرمني.

ويعزز الخلافات بين البلدين تأييد وسائل إعلام أرمنية لقضية حزب العمال الكردستاني المعارض للدولة التركية، وزعيمه عبد الله أوجلان المعتقل منذ 15 عاماً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث