18 قتيلا في أحداث العنف بكييف

18 قتيلا في أحداث العنف بكييف

كييف- ارتفع عدد قتلى أحداث العنف، المستمرة في ميدان الاستقلال بالعاصمة الأوكرانية كييف، إلى 18 قتيلا بين قوات الأمن والمتظاهرين، حيث سقط 7 قتلى في صفوف الشرطة و11 من المتظاهرين.

وأقدمت قوات الأمن على عدة محاولات ليلة الثلاثاء الأربعاء لدخول ميدان الاستقلال، مما أدى إلى وقوع صدامات عنيفة بينها وبين المحتجين.

وذكرت مصادر أوكرانية أن “ألكسندر تورشينوف”، النائب في البرلمان عن حزب باتكيفيشينا (الوطن)، أكبر أحزاب المعارضة، أصيب خلال أحداث وقعت عندما احتجزت مجموعة من المحتجين أحد رجال الشرطة.

وأشارت المصادر إلى أن “تورشينوف” أصيب بطلق ناري، مشيرةً إلى أنه نُقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقال “تورشينوف” إن جرحه ليس خطيرًا وإنه في حالة صحية جيدة. ومن المعروف أن “تورشينوف” من أقرب المقربين إلى رئيسة الوزراء السابقة، “يوليا تيموشينكو”، التي تقضي عقوبة بالسجن 7 سنوات بعد إدانتها بإساءة استغلال السلطة فيما يتعلق بتوقيع اتفاقية غاز مع روسيا، عقب محاكمة يقول الاتحاد الأوروبي إنها مثال على العدالة “الانتقائية”.

وتصاعد العنف في أوكرانيا بعدما تم وضع قانون منع التظاهر موضع التطبيق، ما دفع المتظاهرين إلى الاحتشاد بكثافة لمعارضة القانون، وقد أصيب خلال المصادمات في هذه الفترة نحو 2000 شخص.

وكانت الحكومة قد وافقت الأحد الماضي على اسقاط التهم عن المتظاهرين، مقابل إخلاء قاعة المدينة، وعدم إغلاق الشوارع في وسط العاصمة التي يحتلها المتظاهرون منذ ثلاثة أشهر، الأمر الذي اعتبره البعض بادرة لقرب انتهاء الأزمة.

لكن العنف عاد مجددا الثلاثاء، بعدما منع رئيس البرلمان نواب المعارضة من تسجيل اقتراح يفضي إلى تصويت في البرلمان، يتم بموجبه الحد من صلاحيات الرئيس وإعادة نص الدستور إلى ما كان عليه عام 2004، وأدت الأحداث إلى سقوط قتلى وجرحى.

وبدأت الاضطرابات في أوكرانيا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حينما تراجع الرئيس “فيكتور يانوكوفيتش” عن شراكة واتفاق للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي، ووافق في المقابل على قرض كبير من روسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث