كيري يشيد بتقدم تونس نحو الديمقراطية

تونس – أشاد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الثلاثاء بالتقدم الديمقراطي في تونس مهد “الربيع العربي” وعرض التعاون معها في التصدي للمتشددين الإسلاميين.

وقال كيري أثناء زيارة قصيرة إلى تونس إن الولايات المتحدة وتونس سوف تدشنان حوارا استراتيجيا وهو ما يعني في المعتاد عقد اجتماعات منتظمة رفيعة المستوى والتي ستبدأ بزيارة لرئيس وزراء تونس لواشنطن.

وبعد الأزمة التي شهدتها البلاد العام الماضي عقب اغتيال اثنين من زعماء المعارضة أقرت تونس الدستور الجديد الشهر الماضي وتنحت الحكومة الإسلامية لتسلم الحكم إلى حكومة مؤقتة تدير شؤون البلاد إلى حين إجراء الانتخابات.

وقال مسؤولون أمريكيون إن القصد من زيارة كيري هو إبراز التقدم الذي تحقق منذ انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي والحلول الوسط التي توصل إليها الزعماء التونسيون الجدد على خلاف ما حدث في مصر وليبيا.

وقال كيري بعد اجتماعه مع الرئيس التونسي المنصف المرزوقي ورئيس الوزراء مهدي جمعة “رأينا أن من المهم أن نأتي إلى هذا البلد الذي يكافح في هذا الانتقال لنقدم دعمنا.”

وحظي الدستور الجديد وخطوات التحول الكامل نحو الديمقراطية بالإشادة كنموذج في منطقة لا تزال غير مستقرة إلى حد كبير منذ الانتفاضات الشعبية في عام 2011 التي أطاحت بالحكام الذين استمروا لفترة طويلة في مصر واليمن وليبيا.

وقال مسؤولون إن كيري تطرق إلى التحديات الكثيرة التي تواجهها تونس ومن بينها أعمال العنف المستمرة من جانب متشددين إسلاميين أعلن زعيمهم الولاء لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.

وقال كيري إنه بحث طلب تونس الحصول على مزيد من المساعدات بعد أن قدمت لها الولايات المتحدة 400 مليون دولار منذ الإطاحة بالرئيس بن علي. ويشمل ذلك تقديم المزيد من المساعدات لمحاربة الإرهاب لكن كيري أحجم عن تحديد المبلغ الذي قد تقدمه الولايات المتحدة.

وقال “معظم الطلبات تركز على العتاد وإن كانت هناك أفكار تتعلق بالتدريب وأشكال أخرى من المساعدات لكن يتعين مناقشتها بدقة.”

وتتصدى قوات الأمن التونسية لمتشددين من جماعة أنصار الشريعة المحظورة وهي من الجماعات المتشددة التي ظهرت بعد سقوط بن علي.

وألقي اللوم على أنصار الشريعة في التحريض على اقتحام السفارة الأمريكية في تونس في 14 أيلول/ سبتمبر عام 2012 وأدرجتها واشنطن على قائمة التنظيمات الإرهابية التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وهذه أول زيارة يقوم بها وزير للخارجية الأمريكية للبلاد منذ هذا الحادث الذي وقع بعد ثلاثة أيام من الهجوم على مقر للبعثة الدبلوماسية الأمريكية في مدينة بنغازي في ليبيا والذي قتل خلاله السفير الأمريكي بالإضافة إلى ثلاثة أمريكيين آخرين.

وقال مسؤولون إنه خلال اجتماعه الثلاثاء مع الرئيس التونسي ورئيس الوزراء حث كيري الحكومة التونسية على بذل مزيد من الجهد لاعتقال ومحاكمة المتورطين في اقتحام السفارة الأمريكية في تونس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث