العنصرية ضد المسلمين تتصاعد في أوروبا

العنصرية ضد المسلمين تتصاعد في أوروبا
المصدر: مدريد- (خاص) من غادة خليل

يبدو أن مسلسل العنصرية ضد المسلمين الذي نشاهده يوميا في دول الاتحاد الأوروبي وصل إلى مرحلة “الأكشن”، فوسائل الإعلام باتت تحمل كل يوم المزيد من التصريحات والإعلان عن اجراءات من شأنها نشر الخوف وإثارة الانقسامات في المجتمعات الأوروبية التي يعيش فيها أكثر من ٥٣ مليون مسلم- وفقًا لإحصائيات معهد “دي” الألماني.

وتؤكد الدراسة التي أجراها مركز “بيو” الأمريكي حول المسلمين المقيمين في القارة العجوز أنه من المتوقع أن تصل أعداد هؤلاء إلى نسب غير مسبوقة بحلول عام ٢٠٣٠، وذلك بسبب انخفاض معدل المواليد الأوروبيين مقابل ارتفاع معدلات الإنجاب أوساط المسلمين، بالإضافة إلى تدفق المهاجرين المسلمين من المغرب العربي وتركيا وأفريقيا، وهو ما يجعل الأحزاب الأوروبية اليمينية تطلق صرخات التحذير مما تسميه “سيناريو أسلمة أوروبا”.

ويعد ما قاله الكردينال يواكيم مايسنر أحدث الأمثلة في هذا السياق، فاسقف كولونيا صرح أمام أعضاء حركة “طريق التنصر الجديد” الكاثوليكية المحافظة أن “كل عائلة من عائلاتهم تساوي بالنسبة له ثلاث عائلات مسلمة” مما أثار غضب الجاليات المسلمة في أوروبا.

مصادر في الجالية الإسلامية في إسبانيا انتقدت موقف الحكومة الألمانية ازاء هذا التصريح، حيث اقتصرت كلمات “ايدان اوزوغوز” المكلفة بمسائل الاندماج في حكومة “انجيلا ميركل” على أن الأمر يتعلق “بالرأي الشخصي لمسؤول كاثوليكي كبير”، واعتبرت أن انعدام وجود موقف حاسم هو نوع من تأييد العنصرية وإثارة التعصب.

وتعليقا على هذه الواقعة، استهجن الدكتور علي السمان – رئيس الاتحاد الدولي لحوار الثقافات والأديان وتعليم السلام بباريس تصريحات مايسنر، وقال في تصريحات خاصة لـ إرم: إن القارئ المتمعن في نصوص الأديان السماوية الثلاثة من شأنه إدراك أن كل الأديان تدعو لحرية الإنسان ولاحترام كل منا لعقيدة الآخر، وبالتالي يجب أن يتحلى الجميع بروح التسامح ويبتعد عن أي مواقف من شأنها إثارة النعرات الطائفية بين الأديان، لاسيما إذا كانوا رجال دين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث