تأكيدا لانفراد إرم

السيسي في موسكو يبحث التعاقد على صفقة تسلح تمولها دول خليجية

تأكيدا لانفراد إرم
المصدر: إرم – (خاص)

بدأ نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي الأربعاء زيارة رسمية لموسكو تستغرق يومين. وتكتسب الزيارة أهمية سياسية بالغة بالنظر للدور الذي يلعبه المشير السيسي في الحياة السياسية المصرية والتي تمهد لتوليه الرئاسة في الانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستجري في غضون الشهرين المقبلين.

وقد جاءت زيارة السيسي الذي يرافقه وزير الخارجية نبيل فهمي، لموسكو رداً على الزيارة التاريخية لوزيري الدفاع والخارجية الروسيين للقاهرة في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وفيما ترى مصر في الزيارة، نوعا من التحرر من الضغوط الأمريكية التي تزايدت بعد عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي، تجد موسكو في الزيارة فرصة ذهبية لإستعادة موقعها في أكبر دولة عربية، ونوعا من رد الاعتبار لها بعد عقود كانت فيها العلاقات المصرية الروسية تعاني من ارتدادات مزمنة لأزمة العلاقات بين البلدين في عهد الرئيس السابق أنور السادات.

وتتوقع الدوائر المتابعة للزيارة التاريخية للمشير السيسي أن تسفر الزيارة التي جاءت تأكيدا لما نشرته شبكة إرم الإخبارية قبل أسبوع، عن صفقة تسلح ضخمة بين البلدين . ولا تتوفر أرقام أو معطيات عن طبيعة الصفقة أو حجمها لكن من المنتظر أن تتجاوز مئات الملايين.

وقالت مصادر مطلعة إن دول الخليج تعهدت بتمويل الصفقة وعلى وجه الخصوص دولة الإمارات والسعودية .

وقالت مصادر خليجية إن صفقة السلاح الروسية لمصر قد تتجاوز الصفقة التي قررت السعودية تمويلها لصالح لبنان والتي تجاوزت 3 مليارات دولار والمنتظر ان تخصص لشراء معدات فرنسية.

وتقول المصادر الخليجية إن مشاركة الدول الخليجية في تمويل الصفقة يمكن أن يرطب الأجواء المتوترة بين موسكو والدول الخليجية بسبب الأوضاع في سوريا .

ولا تشكل المعدات الروسية عنصرا غريبا على العسكرية المصرية التي ظلت العماد الاساسي لتجهيزات الجيش المصري إلى منتصف السبعينات .

وتقول المصادر العسكرية المصرية إن المعدات الروسية شهدت تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة مما يجعلها خيارا جيدا للجيش المصري . لكن المصادر نفت أن تشكل المعدات الروسية بديلا عن الأسلحة الأمريكية التي يتسلح بها الجيش المصري حاليا . وأضافت أن الصفقة الروسية ستعزز تنويع السلاح المصري وتساهم بتطعيمه بنوعيات جيدة. وقالت بأن ميزة الصفقة أنها بعيدة عن أي ضغوط سياسية خلافا لما كان عليه الحال في فترة الستينات والسبعينات حينما كانت العلاقات السياسية هي المظلة الحاضنة لعلاقات التسلح بين البلدين .

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية العقيد محمد أحمد علي إن وزيري الدفاع والداخلية سيجريان خلال الزيارة مباحثات منفصلة مع نظيريهما الروسيين في إطار اجتماعات “2+2″، لبحث مجمل العلاقات الثنائية وأوجه التعاون بين البلدين.

ولفت مصدر رسمي إلى أن المشير السيسي سيعقد مؤتمرا صحفيا عالميا بروسيا للحديث عن صفقة الأسلحة الروسية الجديدة التي سيتم الاتفاق عليها.

وذكرت مصادر مطلعة داخل مجلس الوزراء لـ إرم أن المشير عبد الفتاح السيسي لم يتقدم باستقالته لمجلس الوزراء المنعقد الأربعاء تمهيدا لإعلان ترشحه للرئاسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث