الفقر يهدد 25 مليون أوروبي

الفقر يهدد 25 مليون أوروبي
المصدر: مدريد - (خاص) من غادة خليل

أثارت الدراسة التي أجرتها وكالة المساعدات الدولية “أوكسفام” ضجة كبيرة في الأوساط الأوروبية، حيث تؤكد أن مايقرب من 25 مليون أوروبي سيواجهون الفقر بحلول عام 2025 وذلك جراء اتساع نطاق الإجراءات التقشفية التي تتبعها الدول الأوروبية للخروج من الأزمة الاقتصادية، والتي أدت بدورها إلى ارتفاع معدلات البطالة وانتشار مظاهر عدم المساواة الاجتماعية.

وفي هذا الصدد، تشهد اليونان، على سبيل المثال، عددا لافتا من المظاهرات والإضرابات احتجاجا على الخطط التقشفية للحكومة والتي كان من أهمها تقليص ميزانية وزارة الصحة، وإلغاء مئات الوظائف الهامة في قطاع التعليم، بدعوى الحد من النفقات العامة.

وتجاوزت البطالة نسبة الـ 27٪ ، وهو مايعني أكثر من ضعف متوسط منطقة منطقة اليورو الذي بلغ نحو 12 ٪.

أما إسبانيا فهي من أكثر الدول التي تشهد أوضاعا اقتصادية متفاقمة، حيث بلغت حققت نسبة البطالة فيها أعلى معدلاتها منذ أكثر من 15 عاما. ويشهد الشارع الإسباني، بشكل مكثف، موجات احتجاجية تطالب بوضع حد لسياسات التقشف المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي، وضرورة إيجاد فهم سياسي جديد لتحسين وضع الاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة.

وعلى نفس المنوال، تزايدت المظاهرات المناهضة للحكومة اعتراضا على سياستها التقشفية في البرتغال، بل ووصل الأمر الى تجمع آلاف المحتجين أمام مقر البرلمان، وقيام نقابيين باحتلال عدة مقار حكومية بسبب مصادقة الحكومة على خطة ميزانية تقشفية صارمة لعام 2014.

أما إيطاليا، فقد شهدت أيضا خروج الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع العاصمة روما احتجاجا على الأوضاع المعيشية المتدنية، وللمطالبة بخلق فرص عمل جديدة للمساعدة في إخراج البلاد من حالة الركود التي تعيشها، ومواجهة الارتفاع الهائل في معدلات البطالة الذي وصل إلى 12٪ ليسجل أعلى مستوى له منذ عام 1977.

ولم تسلم فرنسا من الحركات الاحتجاجية، خاصة بعد قرارالحكومة الفرنسية خفض النفقات العامة للدولة بمبلغ قدره مليار ونصف يورو في عام 2014 ليكون بذلك أعلى خفض للنفقات في تاريخ البلاد خلال الـ 55 عاما الماضية، في وقت تراجعت فيه معدلات النمو وبلغت نسبة البطالة 11٪.

ويبدو واضحا أن القائمين على المفوضية الأوروبية يرون في هذه السياسات “بوادر أمل” يمكن أن تتحول إلى نتائج إيجابية ملموسة في المستقبل، حيث تتوقع المفوضية نموا اقتصاديا بنسبة 1.1٪ في 2014، وفيما يتعلق بمعدلات البطالة فإن التوقعات تشير إلى استمرار المعدلات الحالية التي تبلغ 12% ومن المنتظر أن تبلغ نسبة العجز 7.2% من حجم الناتج المحلي الإجمالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث