مقتل مواطن تركي على الحدود السورية

مقتل مواطن تركي على الحدود السورية
المصدر: اسطنبول- (خاص) من مهند الحميدي

أطلقت قوات حرس الحدود التركية النار على شخصين وصفتهما بـ “المهربين” لتقتل أحدهما وتصيب الآخر بجروح بالقرب من مدينة “كِلس” التي تعتبر نقطة الوصل بين حلب السورية وعنتاب التركية.

وادعى عناصر الدورية الحدودية أن الشخصين حاولا التسلل عبر الحدود السورية بسيارة خاصة محملة بالبضائع المهربة، ولم يستجيبا لنداءات التوقف، ما اضطر الجنود إلى إطلاق النار.

وتم نقل المواطنين المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج، إلا أن أحدهما لقي مصرعه متأثراً بجراحه.

وألقت قيادة القطعة العسكرية القبض على الجنود الثلاثة الذين أطلقوا النار للتحقيق في الواقعة.

يذكر أن السلطات التركية أقدمت على إغلاق معظم المعابر الحدودية الجنوبية مع سوريا، على خلفية استمرار الصراع بين فصائل من المعارضة المسلحة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) المقرب من تنظيم القاعدة.

واضطر إلغاء المعابر الرسمية بعض المواطنين، من الأتراك أو السوريين، إلى عبور الحدود بطرق غير شرعية.

إلا أن محاولات العبور كثيراً ما تتحول إلى حوادث مأساوية تودي بحياة بعض الشبان المتسللين.

ومنذ بضعة أيام تعرض شاب كردي يدعى جوان محمد من أبناء مدينة القامشلي شمال شرق سوريا للضرب المبرح من قبل قوات حرس الحدود التركية، أثناء محاولته العبور إلى تركيا عن طريق أحد السماسرة، ليخضع لعملية استئصال الطحال في مستشفى “الرحمة” في القامشلي ولا يزال في غيبوبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث