النرويج تعارض مقاطعة اسرائيل

النرويج تعارض مقاطعة اسرائيل
المصدر: القدس (خاص) من ابتهاج زبيدات

في الوقت الذي تحذر فيه اوساط اسرائيلية عديدة من خطر تطوير المقاطعة الأوروبية للمستوطنات، واحتمال رفعها درجة باتجاه مقاطعة اسرائيل كلها، كشفت مصادر في الخارجية الاسرائيلية ان النرويج بدأت تغرد خارج السرب الأوروبي وترفض أي نوع من المقاطعة.

وقالت هذه المصادر إن الحكومة الجديدة في اوسلو، التي تعمل منذ ثلاثة شهور تحت قيادة حزب المحافظين التقدميين، وهو حزب يميني يقود حكومة اقلية، تنوي تغيير سياسة النرويج في الشرق الأوسط. واقتبست عن رئيسة الحكومة، آرنا سولبيرغ، قولها خلال معركتها الانتخابية إن “سياسة حكومات اليسار النرويجية متحيزة ضد اسرائيل وهذا لا يساعد على تسوية الصراع في الشرق الأوسط. ولذلك ينبغي تغييرها”. وأشارت هذه المصادر إلى بند في برنامج حكومة سولبيرغ يقضي بتغيير العلاقات مع اسرائيل إلى الأفضل تحت عنوان: “نحو سياسة متوازنة في الشرق الأوسط”.

قدمت هذه المصادر عدة دلائل تشير إلى التغيير في سياسة النووي، منها: ان سولبيرغ كانت أول زعيمة اوروبية ترسل تعزية لاسرائيل بوفاة أرئيل شارون، وأنها قررت القيام بزيارة لاسرائيل، مع العلم بأن رؤساء النرويج لم يزوروا اسرائيل في السنوات العشر الأخيرة، وان وزيرة التربية النرويجية الجديدة، تورنهيلد فيدويي، حضرت مهرجان المسلسلات التلفزيونية العالممي في اووسلو، الذي خصص هذه السنة للمسلسلات الاسرائيلية. وأعلنت ان المقاطعة لاسرائيل غير مفيدة لعمملية السلام.

المعروف ان السفير الاسرائيلي في النرويج هو الشاعر العربي، نعيم عرايدي. وقد عينه وزير الخارجية أفيغدور لبرمان، لكي يبرهن للنرويج ان اسرائيل تتعامل مع مواطنيها العرب (فلسطينيي 48) بمساواة، متجاهلا ان هذا هو تعيين سياسي لشخصية مقربة منه.

وقال عرايدي، الأحد، للصحافة الاسرائيلية ان هناك تغييرا ملحوظا جدا في التوجه لإسرائيل في النرويج منذ تولي الحكومة الجديدة مهامها. وقال إن العلاقات الثنائية ينبغي أن لا تتأثر من الصراع الاسرائيلي العربي.

وكانت اسرائيل استقبلت، الأحد، صديقا غربيا آخر هو ستيفان هرفر، رئيس وزراء كندا، في زيارة رسمية التقى خلالها مع رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، الذي استقبله بحرارة وقال له: “أنت من أصدق أصدقاء اسرائيل”.

وقالت صحيفة “معريب”: ” تصف إسرائيل رئيس وزراء كندا ورئيس حزب المحافظين كأهم وأفضل وأكثر أصدقاء إسرائيل إخلاصا. ونحن نتمنى لو كان لدى إسرائيل صديق أخر بمثل إخلاص ” ستيفان ” حتى يتغير وضعها على الساحة الدولية بشكل كامل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث