دعوة طهران لجنيف2 تعلق مشاركة المعارضة

دعوة طهران لجنيف2 تعلق مشاركة المعارضة

نيويورك ـ دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إيران رسميا للمشاركة في مؤتمر “جنيف-2″، وقبلت طهران الدعوة، بينما قرر الائتلاف الوطني السوري المعارض تعليق مشاركته في المؤتمر.

وقال بان كي مون في تصريحات صحفية إنه تلقى تأكيدات بأن إيران ستلعب دورا إيجابيا في عملية تشكيل حكومة انتقالية في سوريا.

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تعهد بأن بلاده ستلعب دورا “إيجابيا وبناء” خلال المؤتمر الذي من المقرر أن تبدأ أعماله في مونترو الأربعاء القادم.

وقال بان كي مون: “من الضروري أن تكون إيران جزءا من تسوية الأزمة السورية”. وشدد على أن منترو لن تكون ساحة للمفاوضات، التي ستبدأ فعلا يوم 24 يناير/ كانون الثاني في جنيف.

وفي السياق ذاته، أعلن الائتلاف السوري المعارض تعليق مشاركته في محادثات السلام “جنيف 2” ، إذا لم يتراجع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن دعوة إيران للمشاركة في المؤتمر.

وقال عضو الائتلاف الوطني السوري، أحمد رمضان، لـ”سكاي نيوز عربية” إن تعليق الائتلاف مشاركته هو قرار رسمي”.

وأضاف: “قرارنا بشأن المشاركة في مؤتمر (جنيف 2) مبني على عدم وجود إيران في المؤتمر.. وقد أبلغنا المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي رسميا إنه في حالة دعوة إيران للمشاركة فإننا سننسحب”.

وأوضح أن “إيران لم توافق على بيان (جنيف 1) بوصفه المرجعية الأساسية لمؤتمر (جنيف 2)، ولديها قوات تقاتل الشعب السوري على أرضه”.

وشدد على ضروة أن تعترف طهران بحق السوريين في تقرير مصيرهم واختيار قياداتهم.

من جانبه، ذكر المتحدث الرسمي باسم الائتلاف لؤي صافي في حسابه على “تويتر” أن الهيئة السياسية للائتلاف قررت تعليق مشاركة الائتلاف في “جنيف -2” بعد إعلان بان كي مون توجيه دعوة الى إيران.

في غضون ذلك، أشارت واشنطن إلى ضرورة إلغاء دعوة إيران إلى محادثات السلام بجنيف مالم تؤيد طهران علانية (بيان جنيف 1).

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جين ساكي: “إذا لم تقبل إيران بشكل كامل وعلانية بيان جنيف 1 فيجب إلغاء هذه الدعوة”.

وتعني هذه الدعوة أن كل الدول الرئيسية التي لها علاقة بالنزاع السوري سوف تكون حاضرة الأربعاء في مونترو (سويسرا) عند افتتاح المؤتمر الذي أطلق بمبادرة من الولايات المتحدة وروسيا بهدف إيجاد حل سياسي للنزاع السوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث