وفد رسمي سوري يستعد لزيارة موسكو

وفد رسمي سوري يستعد لزيارة موسكو
المصدر: إرم– ( خاص)

ذكرت صحيفة “الوطن” السورية، المقربة من الحكومة، أن وفدًا سوريًا رفيع المستوى يبدأ زيارة إلى موسكو نهاية الأسبوع الحالي، بشكل متزامن مع إمكانية انعقاد اجتماع ثنائي، هو الثاني من نوعه، بين وفدين من “هيئة التنسيق الوطنية” و”الائتلاف” في القاهرة منتصف الشهر الجاري.

وقالت الصحيفة إن وفدًا برئاسة وزير الخارجية وليد المعلم سيتوجه إلى موسكو نهاية الأسبوع الحالي، لإجراء مباحثات مع المسؤولين الروس.

وتأتي زيارة الوفد تلبية لدعوة روسية، من الممكن أن تتزامن مع وجود نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان هناك أيضًا. ويضم الوفد، وفق المصدر، كلا من المستشارة السياسية والإعلامية بثينة شعبان ونائب وزير الخارجية فيصل المقداد ومعاون الوزير أحمد عرنوس.

على صعيد آخر، رجحت مصادر مطلعة في المعارضة السورية، تأجيل مؤتمر “جنيف2” شهرًا آخر، في حال استمرت حالة الانقسام الحالية في صفوف المعارضة، ولاسيما مع إصرار الجانب الأمريكي على حصر مشاركتها في إطار “الائتلاف الوطني السوري” المعارض.

وكشفت التسريبات التي نشرها موقع “أورينت نيوز” المعارض الإثنين، أن انقسامًا كبيرًا مازال قائمًا داخل “الائتلاف”جرّاء فشل الجهود لاستعادة (الأعضاء المنسحبين) من “الائتلاف” إثر تجديد انتخاب أحمد الجربا رئيسًا لولاية ثانية.

وأكدت المصادر حسم مصطفى الصباغ “رئيس المنتدى السوري للأعمال” والمقرب من قطر، ومعه 43 عضوًا آخرين انسحابهم من “الائتلاف” بشكل كامل وذلك عبر عقد مؤتمر صحفي في 14 يناير، أي قبل يومين من عقد الائتلاف جلسة للتصويت على قرار الذهاب إلى جنيف 2 من عدمه.

وذكرت المصادر: “إن الأعضاء المنسحبين اشترطوا انتخاب رئيس وزراء حكومة النظام (المنشق) رياض حجاب للتراجع عن استقالاتهم وللعودة إلى صفوف الائتلاف، في حين تدور الآراء داخل الائتلاف حول طرح شخصية توافقية ترضي جميع الأطراف داخل الائتلاف”.

وأضافت المصادر أنه “من المتوقع ترشيح شخصيات توافقية لرئاسة الائتلاف مثل عضو الائتلاف والرئيس السابق للمجلس الوطني برهان غليون، إلا أن هذه الطروحات مازالت ضمن إطار التكهنات ولم تبحث رسميًا”.

وكان 44 عضوًا في الائتلاف يمثلون كلاً من “منتدى رجال الأعمال، والمجلس الأعلى لقيادة الثورة، والحركة التركمانية، والمجالس المحلية، وأعضاء من هيئة الأركان”، وعدد من الشخصيات الوطنية قد تقدموا باستقالاتهم عشية الانتخابات التي جرت في اسطنبول على رئاسة “الائتلاف”, قبل أسبوع والتي فاز بها أحمد الجربا متتفوقًا على رئيس الوزراء المنشق رياض حجاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث