كيري ولافروف يطمحان لهدنة في سوريا

موسكو متمسكة بمشاركة إيران في جنيف2 وواشنطن تصف العملية السياسية بـ "الطويلة والشاقة"

كيري ولافروف يطمحان لهدنة في سوريا

باريس ـ قال وزير الخارجية الامريكي جون كيري اليوم إنه ونظيره الروسي سيرغي لافروف ناقشا إمكانية ترتيب وقف لاطلاق النار في مناطق في سوريا وأيضا مدى استعداد الرئيس السوري بشار الأسد لفتح ممرات لوصول المساعدات الإنسانية.

وقال كيري في مؤتمر صحفي بعد محادثات مع لافروف في باريس “تحدثنا اليوم عن إمكانية محاولة التشجيع على وقف لإطلاق النار. ربما يكون وقفا لإطلاق النار متمركزا في حلب”.

وأقر الوزير الأمريكي أن العملية السياسية في سوريا ستكون طويلة وشاقة.

بدوره، ذكر لافروف أنه بحث مع نظيره الأمريكي والمبعوث الأممي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي إمكانية إعلان تهدئة في سوريا، مشيرا إلى أن الحكومة السورية وافقت على فتح ممرات إنسانية جديدة إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة بدءا من اليوم. وبحث المشاركون في المشاورات التفاصيل النهائية المتعلقة بعقد مؤتمر “جنيف-2” الدولي الذي من المقرر أن يفتتح في مونترو السويسرية يوم 22 يناير/كانون الثاني، على الرغم من أن كيري ولافروف اللذين أطلقا المبادرة بهذا الشأن، خططا في البداية لعقد المؤتمر في مايو/أيار الماضي.

وقال وزير الخارجية الروسي إنه ينبغي إشراك ايران والسعودية في مؤتمر جنيف 2 حول سوريا.

وعلى الرغم من اقتراب الموعد المحدد للمؤتمر، مازالت تشكيلة وفد المعارضة السورية غير واضحة.

وفي اجتماع مجموعة “أصدقاء سوريا” الذي عقد في باريس الأحد، لم تتمكن الدول الغربية من إقناع الائتلاف الوطني السوري المعارض، بالإعلان عن قراره حضور المؤتمر نهائيا.

بدوره التقى لافروف أيضا رئيس الائتلاف الوطني أحمد الجربا في باريس، إذ أكد له اهتمام موسكو بمصير الشعب السوري.

تجدر الإشارة الى أن وندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية، قامت بزيارة إلى موسكو مؤخرا، بغاية التحضير للقاء الوزيرين في باريس، إذ اجتمعت مع نواب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف وغينادي غاتيلوف وسيرغي ريابكوف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث