حرب الهجرة تشتعل بين شمال وجنوب أوروبا

حرب الهجرة تشتعل بين شمال وجنوب أوروبا
المصدر: مدريد – (خاص) من غادة خليل

يبدو أن الأزمة المالية التي تضرب العديد من الدول الأوروبية قسّمت القارة العجوز إلى “جنوب” يعاني من الاضطرابات المالية والاجتماعية العنيفة، و”شمال” استطاع أن ينجو من توابع الزلزال الاقتصادي. واللافت أن دول الجنوب مثل اسبانيا وايطاليا واليونان أصبحت طاردة لأبنائها، الذين بدأوا يتكالبون على دول الشمال التي بدورها أصبحت تشكو من السلوكيات السيئة وطرق الاحتيال التي يمارسها هذه المرة مهاجرون لم يأتوا من آسيا أو إفريقيا، وإنما من داخل الاتحاد الأوروبي نفسه.

وفي هذا الصدد تنص قوانين الاتحاد الأوروبي على أن مواطنيه لديهم الحق في حرية التنقل داخل أراضيه، ويُسمح لهم بالإقامة في إحدى الدول الأعضاء لمدة لا تتجاوز 3 أشهر دون الخضوع لأية ضوابط قانونية تترتب على ذلك.

وحسب مصادر أمنية فإن بعض الدول الأوروبية التي تصنف “الأكثر ثراءً” اضطرت إلى طرد العديد من الشباب من مواطني الدول “الأكثر اضطرابا”. فعلى سبيل المثال، قامت بروكسل، مقر الإتحاد الأوروبي، بسحب إقامة ٢٧١٢ مواطناً أوروبياً كانوا يقيمون على أراضيها، من بينهم ٣٢٣ اسبانياً، مما فتح الباب للتساؤل حول ما الذي وراء هذا الإجراء الحازم؟.

تشير المصادر نفسها إلى أن العديد من الشباب الذي قام بالهجرة لأسباب مادية يسئ استخدام المزايا الممنوحة إليه من دول المهجر. وعلى سبيل المثال، تقدم السلطات في هذه الدول لأي طالب وافد لديها حزمة من المساعدات المالية والاجتماعية بمجرد تسجيل اسمه في إحدى الجامعات التابعة لهذه الدولة، لكن ما حدث على أرض الواقع جاء مناقضاً لذلك حيث تبين أن الالتحاق بالدراسة ما هو إلا إجراءً شكلياً ونوعاً من الاحتيال يلجأ إليه المهاجر بهدف الحصول على المزايا والمنح. وبنفس الطريقة يلجأ العاطلون عن العمل إلى الإستخدام المبرح لنظام الضمان الاجتماعي البلجيكي، مما تسبب في زيادة الأعباء على خزائن الدولة.

وتشير تقارير صادرة عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أنه في ظل تلاشي توقعات انحسار الأزمة المالية في المستقبل القريب، زادت ظاهرة الهجرة الداخلية بين الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، علما بأن إسبانيا واليونان تأتيان على رأس الدول الطاردة، بينما تُعد المانيا وبلجيكا والسويد من أكثر الدول الجاذبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث