وفاة شارون بطل مذبحة صبرا وشاتيلا

وفاة شارون بطل مذبحة صبرا وشاتيلا

تل أبيب – أعلنت الإذاعة الإسرائيلية وفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون (85 عاما) السبت.

وظل شارون يعيش على أجهزة الإنعاش بعد إصابته بسكتة دماغية شديدة أدخلته في غيبوبة عام 2006.

وبدأت أعضاؤه الحيوية في التوقف عن العمل منذ أكثر أسبوع في مركز شيبا الطبي قرب تل أبيب.

وترك شارون الذي يعد أحد أبرز القادة العسكريين الإسرائيليين بصمته على المنطقة من خلال الغزو العسكري والبناء الاستيطاني اليهودي على الأراضي المحتلة وقراره المنفرد والمفاجئ بسحب القوات الإسرائيلية والمستوطنين من قطاع غزة عام 2005.

وسيبقى ذكر شارون في التاريخ بأنه هو المخطط لغزو لبنان في 1982 عندما كان وزيرا للدفاع، حيث كان هو المسؤول عن المجازر في مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في بيروت وذلك إبان غزو لبنان في 1982، والتي أوقعت ما بين ألف وثلاثة آلاف شهيد فلسطيني. وأرغم بعدها على الاستقالة في 1983.

وفي 2000، قام باقتحام المسجد الأقصى المقدّس مع حرسه مما أدى لاستفزاز مشاعر الفلسطينيين ما أطلق شرارة الانتفاضة الثانية.

وفي 2002، قاد عملية التوغل الإسرائيلي في مدينة جنين في الضفة الغربية، التي قاوم أهلها ببسالة على مدى 12 يوماً. وكانت النتيجة مجزرة أسقطت ما يقرب 58 فلسطينياً، وقتل 24 جندياً من الطرف الإسرائيلي.

ولم تنتهِ أفعاله الإجرامية عند ذلك بل وكان هو الآمر بتوجيه عمليات اغتيالات ضدّ أفراد من المقاومة الفلسطينية وعلى رأسهم الشيخ أحمد ياسين الذي اغتاله عقب صلاة الفجر في مدينة غزة في 2004.

وكل هذا لم يحل دون توليه رئاسة الوزراء في 2001 بأغلبية ساحقة، ثم إعادة انتخابه في 2003.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث