أمريكا ترسل مستشارين عسكريين للصومال

أمريكا ترسل مستشارين عسكريين للصومال

واشنطن – أعلن الجيش الأمريكي أنه أرسل مستشارين عسكريين إلى الصومال خلال الأشهر الماضية لمساعدة القوات الصومالية وبعثة الاتحاد الأفريقي (أميصوم) في البلاد.

وتعد هذه المرة الأولى التي تنتشر فيها قوات أمريكية بالصومال منذ العام 1993، عندما أسقطت مروحيتان أمريكيتان مما أسفر عن مقتل 18 أمريكيا في عملية أطلق عليها اسم “سقوط الصقر الأسود”.

وقال المتحدث باسم القيادة الوسطى في الجيش الأمريكي بأفريقيا توم ديفيز إن “الولايات المتحدة أرسلت خلية تنسيق إلى الصومال من أجل دعم بعثة الاتحاد الأفريقي وقوات الأمن الصومالية لزيادة قدراتها ودفع السلام والأمن في كل أنحاء الصومال وفي المنطقة”.

ونقلت مصادر إعلامية عن مسؤول بوزارة الدفاع (بنتاغون) أن الفريق الذي أطلق في أكتوبر/تشرين الأول، وأصبح يعمل بشكل كامل في أواخر ديسمبر/كانون الأول يتألف من “أقل من خمسة” عسكريين.

وأوضح أن الفريق يتمركز في مطار مقديشو ويعمل إلى جانب بعثة الاتحاد الأفريقي التي تواجه “متمردين”، وذلك في إشارة إلى حركة الشباب المجاهدين.

وقبل عام اعترفت الولايات المتحدة رسميا بالحكومة الصومالية الاتحادية الجديدة، كما أعادت العلاقات الدبلوماسية مع مقديشو، ولكن وزارة الخارجية لم تشرع في إعادة فتح سفارة هناك، والتي أغلقت عند انهيار الحكومة في العام 1991.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث