طهران ترفض المشاركة بجنيف2 بشروط مسبقة

طهران ترفض المشاركة بجنيف2 بشروط مسبقة

دمشق- أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن إيران لن تقبل أي شرط مسبق للمشاركة في المؤتمر الدولي حول سورية جنيف 2، وقال إنها في حال دعيت إليه فإنها ستقوم بدور فعال ونشط فيه.

وأضاف ظريف خلال لقائه جاك سترو رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية البريطانية الإيرانية والوفد المرافق له الذي يزور طهران حاليا إن بناء الثقة المتبادلة هو ضرورة للتوصل إلى التفاهم، مشيرا إلى وجود جدار من عدم الثقة بين إيران والغرب.

تأتي تصريحات ظريف هذه، بعد يوم من تكرار فرنسا الثلاثاء على أن مشاركة إيران غير المدرجة حتى الآن في لائحة الدول المدعوة إلى مؤتمر السلام الخاص بسوريا “جنيف 2″، مشروطة بتبني طهران القرار الدولي رقم (2118) وبالتالي القبول بمقررات مؤتمر “جنيف 1”.

وأكدت باريس أنها ستواصل دعمها لـ “الائتلاف الوطني السوري” و”الجيش السوري الحر” في قتالهما ضد كل من نظام بشار الأسد والمجموعات المتطرفة.

وسئل الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال عن موقف فرنسا من إمكانية مشاركة إيران في مؤتمر “جنيف 2” في ظل غيابها حتى الآن عن لائحة المدعوين، فأجاب: “الجواب على هذا السؤال هو في قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2118) الذي حظي بإجماع دولي، وهو ينص على أن الهدف من “جنيف2” هو التفاوض على عملية انتقال سياسية ترتكز على حكومة انتقالية تشكل بموافقة الطرفين (المعارضة والنظام) وتستلم جميع السلطات التنفيذية في سوريا، جميع البلدان التي تشارك في “جنيف2″ يجب أن تتبنى هذا الهدف”.

وكان الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري أكد الثلاثاء في ختام زيارته لطهران، على أهمية مشاركة إيران في مؤتمر “جنيف2” دون شروط مسبقة نظرا لدورها الرئيسي في حل القضايا الإقليمية والدولية.

وقال المقداد، إن سورية ذاهبة إلى المؤتمر، مؤكدا على ضرورة توفير كل مقومات نجاحه من أجل مكافحة الإرهاب ووقف دعم المجموعات الإرهابية التكفيرية والسير باتجاه الحوار بين السوريين وبقيادة سورية دون شروط مسبقة ورفض أي تدخل خارجي في الشأن السوري والتأكيد على السيادة السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث