كيري: أمريكا لن تعيد قواتها إلى العراق

كيري: أمريكا لن تعيد قواتها إلى العراق

القدس- قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الأحد، إن الولايات المتحدة ستدعم الحكومة العراقية والعشائر التي تقاتل متشددين سنة مرتبطين بتنظيم القاعدة في محافظة الأنبار، إلا أنها لن تعيد قواتها إلى العراق.

وسيطر متشددون إسلاميون مرتبطون بالقاعدة ومقاتلون من بعض العشائر على الرمادي والفلوجة؛ وهما أكبر مدينتين بمحافظة الأنبار على الحدود مع سوريا، في تحدّ خطير لسلطة الحكومة التي يقودها الشيعة، فيما تحاول القوات العراقية ورجال قبائل تحالفوا معها استعادة السيطرة على المحافظة.

وقال كيري للصحفيين في القدس إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق إزاء الأحداث في الأنبار التي كانت مركزا للتمرد ضد الولايات المتحدة بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003.

وفي الوقت الذي تعهد فيه بمساعدة حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي أوضح كيري بما لا يدع مجالا للشك أن القوات الأمريكية لن تعود إلى العراق. وسحبت الولايات المتحدة قواتها من العراق عام 2011 بعد الفشل في التوصل لاتفاق مع حكومة المالكي حول استمرار تواجدها.

وقال:”هذه معركة تخص العراقيين”، مضيفا:”لا نفكر في إرسال قوات على الأرض. هذه معركتهم لكننا سنساعدهم في قتالهم.”

وامتنع كيري عن تقديم تفاصيل حول ما ستفعله الولايات المتحدة لمساعدة المالكي الذي حثته واشنطن مرارا على اقتسام السلطة مع الأقلية السنية فيما يهدف جزئيا لمنع تجدد التمرد السني ضد الحكومة المركزية.

وتحكم جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام التابعة لتنظيم القاعدة قبضتها على نحو مضطرد في محافظة الأنبار الصحراوية خلال الشهور الأخيرة، في مسعى لإقامة دولة إسلامية سنية تمتد عبر الحدود مع سوريا.

ويمثل استيلاء الجماعة في الأسبوع الماضي على مواقع في الرمادي والفلوجة سابقة هي الأولى من نوعها منذ سنوات التي يستولي فيها مقاتلون سنة على أراض في المدينتين ويحتفظون بمواقعهم لأيام.

وقال كيري إن:” العنف له تداعياته على الصعيد الاقليمي”، مضيفا:”هذه معركة أكبر من أن تكون في العراق وحده. القتال في سوريا هو جزء مما يثير عدم الاستقرار في باقي المنطقة.” مؤكدا أن:”هذه المعركة في النهاية عليهم تحقيق النصر فيها، وأنا واثق من أنهم سيتمكنون من ذلك.”

ويعيد تعاون الجيش العراقي مع رجال العشائر ضد تنظيم القاعدة للأذهان قرار العشائر عام 2006 بالتعاون مع القوات الأمريكية في محاربة مقاتلي تنظيم القاعدة الذين سيطروا على معظم المناطق التي يقطنها السنة بعد الغزو الأمريكي للعراق.

وهزمت القوات الأمريكية والعشائر المحلية تنظيم القاعدة في نهاية المطاف بعد زيادة القوات الأمريكية في عامي 2006 و2007.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث