روسيا: الغرب يريد بقاء الأسد في السلطة

روسيا: الغرب يريد بقاء الأسد في السلطة

موسكو – نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، قوله، الجمعة، إن قلق الدبلوماسيين الغربيين يزداد، وأنهم يقولون إن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة هو خيار أفضل لسوريا من أن يحكمها متشددون إسلاميون.

ونشرت الوكالة مقابلة مع لافروف قال فيها: “لا يقتصر الأمر على الاجتماعات الخاصة، بل يحدث هذا أيضاً في تصريحات علنية.. الفكرة تخطر على أذهان بعض الزملاء الغربيين… بقاء الأسد في منصبه أقل خطراً على سوريا من استيلاء الإرهابيين على البلاد.”

من جانب آخر أكد وزير الخارجية أن الرئيس السوري بشار الأسد لم يتوجه لروسيا بطلب ضمانات أمنية في حال رحيله من منصب الرئاسة، قائلاً: “لم يأتِ مثل هذه الطلبات من أحد في دمشق”.

وأكد لافروف على أن جميع المنظمين والمشاركين في أعمال المؤتمر الدولي “جنيف 2” المزمع عقده 22 يناير/ كانون الثاني المقبل متفقون على أهمية حضور إيران المؤتمر.

وقال لافروف: “كل الدلائل تشير إلى التأثير الذي يمكن أن تلعبه إيران في عملية الوصول إلى حل سياسي فيما يتعلق بسوريا، وفي اللقاءات الخاصة وفي التصريحات العامة أصبح البعض يطرح فكرة مفادها لا يجوز فقدان مثل هكذا مشارك مهم كإيران”.

وأضاف لافروف: “من يقف ضد مشاركة طهران في المؤتمر، يفعل هذا ليس من منطلق الحرص على القضية، وإنما من المنطلق الآيديولوجي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث