برلسكوني يُطرد من البرلمان الإيطالي

برلسكوني يُطرد من البرلمان الإيطالي

روما – طرد مجلس الشيوخ الإيطالي الأربعاء سيلفيو برلسكوني زعيم يمين الوسط من البرلمان عقب إدانته بتهمة التهرب الضريبي فيما وصفه برلسكوني بأنه يوم للحداد على الديمقراطية.

وأعلن رئيس مجلس الشيوخ أن برلسكوني ليس مؤهلا لشغل مقعد في البرلمان بعدما رفض المجلس سلسلة من الطعون من مؤيدي برلسكوني على اقتراح بطرده. ولم يحدث تصويت رسمي.

ويمكن أن يواجه برلسكوني، الذي هيمن على السياسة الإيطالية لنحو عقدين، الاعتقال بسبب تهم جنائية بعد فقده لحصانته البرلمانية التي كانت تمنع عنه المتابعة القضائية.

وصدر حكم في آب/أغسطس بسجن برلسكوني أربع سنوات ثم خفف إلى سنة واحدة من الاعتقال المنزلي أو خدمة المجتمع بسبب ادارته برنامجا غير قانوني لتقليص قيمة الضرائب على شركته الإعلامية ميدياست.

ودعا برلسكوني أنصاره إلى الاعتصام في روما احتجاجاً على ما وصفه بـ “الانتقام السياسي”.

وخاطب أنصاره الذين تجمعوا أمام مكان إقامته في العاصمة الإيطالية واصفا هذا اليوم بأنه “يوم حداد” على الديمقراطية في إيطاليا.

وخلال تاريخ عمله السياسي، نجا برلسكوني من أكثر من 50 اقتراعا لسحب الثقة في البرلمان.

وصاحبت صراعات برلسكوني السياسية سلسلة من التقارير المثيرة للجدل حول حياة الرجل الخاصة.

وبلغ هذا الأمر ذروته بمحاكمته بتهمة ممارسة الجنس مع روبي الفتاة القاصر من أصل مغربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث