إيران تتخلى عن النووي

**طهران تتوصل لاتفاق مع القوى الكبرى**أوباما: أغلقنا الطريق أمام القنبلة النووية الإيرانية

إيران تتخلى عن النووي

جنيف – أعلنت إيران والدول الكبرى فجر الأحد بجنيف التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج طهران النووي، بعد أربعة أيام من المفاوضات.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في ساعة مبكرة من صباح الأحد إن إيران والقوى العالمية الست (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) توصلوا إلى اتفاق مبدئي حول البرنامج النووي الإيراني.

وقال محمد جواد ظريف وزير خارجية إيران على تويتر “توصلنا لاتفاق”, كما أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أيضاً التوصل لهذا الاتفاق، دون أن تتوفر على الفور تفاصيل.

كما كتب مايكل مان المتحدث باسم مسؤولة السياسة الخارجية الأوروبية كاثرين آشتون, في تدوينة على موقع تويتر “توصلنا إلى اتفاق”.

وأجرت دول مجموعة 5+1 منذ الأربعاء الماضي مفاوضات في جنيف بغية التوصل إلى اتفاق مرحلي لستة أشهر حول البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف “محدود” للعقوبات التي يرزح تحت وطأتها الاقتصاد الإيراني.

أوباما: أغلقنا الطريق أمام تصنيع إيران قنبلة نووية

وتعليقا على الاتفاق النووي بين الغرب وإيران، قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في كلمة متلفزة، إن الاتفاق مع طهران “يغلق الطريق الأوضح” بإتجاه تصنيع إيران قنبلة نووية.

وشدد على أن أمريكا ستتيح تخفيض العقوبات على إيران مع مواصلة برنامج العقوبات الأساسي.

وذكر أن الاتفاق النووي الإيراني يسمح ببقاء مشتريات النفط الإيراني عند مستوياتها المخفضة الحالية.

وأعلن أن الاتفاق النووي خطوة أولى مهمة في اتجاه التوصل حل شامل للبرنامج الإيراني.

وهدد الرئيس الأمريكي بأنه إذا لم تف إيران بالتزاماتها خلال فترة 6 أشهر، فإن الولايات المتحدة ستوقف تخفيف العقوبات عنها وتزيد من الضغوط.

وشدد على أنه لا يمكن لإيران أن تستخدم الجيل المقبل من أجهزتها للطرد المركزي بموجب الاتفاق النووي.

وحذر من أن إيران ستدخل في حالة من العزلة إذا لم تلتزم بالاتفاق، ملمحاً إلى أن طهران سيكون لديها الفرصة لتطوير برنامج نووي سلمي.

كيري: الاتفاق النووي يجعل دول الشرق الأوسط وإسرائيل أكثر أمناً

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين إيران والقوى الكبرى سيجعل من الصعب على إيران الاندفاع نحو صنع سلاح نووي وسيجعل إسرائيل وحلفاء أمريكا الآخرين أكثر أمناً.

وقال كيري بعد توقيع الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى الست أيضاً إنه على الرغم من أن الرئيس الأمريكي باراك اوباما لا يستبعد استخدام التهديد بالقوة كخيار في المواجهة النووية الإيرانية إلا أنه يرى أنه يجب أولا استنفاد السبل الدبلوماسية.

وقال كيري متحدثا عن واحدة من أكثر القضايا إثارة للجدل في الأزمة النووية المستمرة منذ عشر سنوات أن الاتفاق لا يتضمن أي اعتراف “بحق” إيران في تخصيب اليورانيوم.

الزعيم الأعلى الإيراني يرحب بالاتفاق النووي

قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إن الاتفاق الذي توصلت إليه القوى العالمية في جنيف هو أساس مزيد من التقدم وإن دعاء الشعب الإيراني ساهم في تحقيق هذا النجاح.

وكتب في رسالة إلى الرئيس حسن روحاني نشرتها وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية “يمكن أن يكون هذا أساساً لمزيد من الخطوات الذكية. دون شك فإن فضل الله ودعاء الشعب الإيراني عامل في هذا النجاح”.

روحاني: الاتفاق يعترف بحقوق إيران النووية

إلى ذلك، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني الأحد إن الاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع القوى العالمية الست في جنيف “يعترف بحقوق إيران النووية” بالسماح لها بمواصلة تخصيب اليورانيوم مضيفا أن أنشطة التخصيب الإيرانية ستستمر كما كانت من قبل.

وأضاف في بيان في العاصمة الإيرانية أذيع على الهواء مباشرة على قناة (برس تي.في) أن المحادثات بشأن “اتفاق شامل ستبدأ على الفور” وأن إيران لديها رغبة قوية لكي تبدأ.

وقال الرئيس الإيراني أيضا إن نجاح المحادثات حتى الآن يرجع إلى “ارشادات” الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي.

…ودمشق ترحب

في سياق متصل، رحبت دمشق الأحد بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد واعتبرته “تاريخياً” لأنه “يضمن مصالح الشعب الإيراني ويعترف بحقه في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية”.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية إن بلاده “ترحب بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في جنيف صباح الأحد وتعتبره اتفاقاً تاريخياً يضمن مصالح الشعب الإيراني ويعترف بحقه في الاستخدام السلمي للطاقة النووية في الأغراض السلمية وتعتقد سوريا بأن التوصل إلى هذا الاتفاق دليل على أن الحلول السياسية لأزمات المنطقة هي الطريق الأنجع لضمان الأمن والاستقرار فيها بعيدا عن التدخل الخارجي والتهديد باستخدام القوة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث