اتفاق بين حليف النظام السوري وخصمه

روسيا وتركيا تعولان على جنيف2 كحل للأزمة السورية

اتفاق بين حليف النظام السوري وخصمه

موسكو ـ قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الجمعة إن بلاده دعمت منذ البداية، فكرة إجراء المؤتمر الدولي حول سوريا “جنيف 2″، مضيفاً إنه في حال عقد المؤتمر سيجري التوصل إلى حل للأزمة السورية.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن أردوغان قوله، عقب محادثات مع بوتين في مدينة سان بطرسبورغ الروسية، إنه “في حال عقد مؤتمر جنيف 2 سيتم التوصل إلى حل للأزمة السورية”.

وأشار إلى أن “المدنيين في سوريا يستهدفون من السماء ومن الدبابات وغيرها من أنواع الأسلحة، والنظام السوري مسؤول عن ذلك”، إلا أنه لفت إلى أن “المجموعات المتطرفة هي أيضاً مسؤولة عن الأوضاع الراهنة في سوريا”.

ودعا أردوغان إلى “عدم إضاعة الوقت”، مؤكداً أن “جنيف 2 سيؤدي إلى نتائج ملموسة”. وأشار إلى أن “دول جوار سوريا تعاني من تدفق اللاجئين”.

من جهته، قال بوتين: “أخذنا على عاتقنا إقناع الحكومة السورية بحضور جنيف – 2 وتمكننا من ذلك”، وأضاف: “على شركائنا إقناع المعارضة السورية بضرورة المشاركة في جنيف 2”.

واعتبر أنه “لا يمكن إغفال حقيقة قتال الكثير من المتشددين في سوريا وهم يتحملون مسؤولية العنف”، مضيفاً أن “الرئيس السوري بشار الأسد قلق من تفاقم الأوضاع الإنسانية في سوريا”.

هجوم عنيف ضد حزب الله وإيران
وفي سياق متصل، شنَّ المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا، محمد رياض الشقفة، هجوماً لاذعاً ضد حزب الله اللبناني وإيران ودعاهما إلى الخروج من سوريا.

وقال الشقفة في حديث متلفز: “هناك دول داعمة لبشار الأسد وهي شريكة له في الجريمة.. إيران تدعي أنها ثورية وهي مجرمة كحكم حافظ الأسد.. وحزب الله يريد أن يحرر فلسطين بقتل الشعب السوري”، مضيفاً أن حسن نصر الله يقاتل في سوريا من أجل تحرير فلسطين”.

ووصف كلاً من نصر الله والولي الفقيه في إيران بالمجرمين، على حد تعبيره، مشيراً إلى أن الولي الفقيه أعطى أوامر للشيعة في العالم بأن يقتلوا الشعب السوري وباقي العالم يتفرج، مؤكداً أن “هناك تكتلاً يقوده الولي الفقيه في إيران لقتل الشعب السوري”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث