هل يدان مشرف بتهمة خيانة باكستان؟

هل يدان مشرف بتهمة خيانة باكستان؟
المصدر: إرم – (خاص)

تعتزم الحكومة الباكستانية الطلب من المحكمة العليا البدء بإجراءات المحاكمة بتهمة الخيانة ضد الرئيس السابق برويز مشرف لإعلانه حالة الطوارئ وتعليقه الدستور في البلاد حين كان في منصبه.

وسيكون مشرف، وهو قائد سابق للجيش، أول حاكم عسكري يحاكم بتهمة الخيانة في بلد شهد ثلاثة انقلابات عسكرية في تاريخه، وقد يواجه مشرف عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة إذا أدين بالخيانة، ولكنه من غير الواضح إذا كان الجيش الذي يمتلك نفوذا قويا في البلاد سيسمح بحدوث ذلك .

وقال وزير الداخلية شودري نزار علي خان إن الحكومة تعتزم إرسال رسالة إلى المحكمة العليا تطلب فيها بدء إجراءات المحاكمة بتهمة الخيانة بموجب المادة 6 من الدستور، وأضاف “الجنرال مشرف يكون مسؤولا أمام الأمة وأمام الدستور”.

ويصر وزير الداخلية على أن قرار الحكومة بمحاكمة الرئيس السابق بتهمة الخيانة ليس ثأرا شخصيا من قبل رئيس الوزراء نواز شريف، الذي أطاح به مشرف في انقلاب عسكري في عام 1999.

وحكم مشرف البلاد لمدة عشر سنوات تقريبا لكنه اضطر إلى التنحي في عام 2008 بعد تزايد الاحتجاجات عليه وغادر بعدها البلاد. عاد إلى باكستان في آذار/مارس على أمل الترشح لانتخابات الرئاسة لكنه كان قد استبعد من المشاركة .

ووضع مشرف تحت الإقامة الجبرية لعدة أشهر بعد عودته وأطلق سراحه فقط في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن دفع كفالة في أربع قضايا مرفوعة ضده، لكنه لا يزال ممنوعا من مغادرة البلاد، ومن القضايا التي تواجه مشرف دوره في اغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو، ووفاة زعيم حركة البلوش الانفصالية الذي قتل على يد الجيش ومقتل أحد رجال الدين، بالإضافة إلى احتجاز عدد من القضاة الباكستانيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث