أردوغان ينفي دعمه للقاعدة في سوريا

أردوغان ينفي دعمه للقاعدة في سوريا

ستوكهولم- نفى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الخميس أن تكون بلاده توفر مأوى أو دعما للجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا، وأكد أن مثل هذه الجماعات ستظل بمنأى عن الدعم التركي للمعارضة السورية.

وتدعو تركيا منذ فترة طويلة إلى زيادة الدعم للمعارضة السورية المسلحة لكن صعود جماعات مرتبطة بالقاعدة وسط صفوف المعارضة عرَّضَها لاتهامات بأنها تدعم إسلاميين متشددين.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي خلال زيارة رسمية لستوكهولم: “لا سبيل لأن تجد جماعات مثل النصرة والقاعدة مأوى في بلدنا”.

وأضاف: “على العكس، مثل هذه الكيانات ستلقى نفس المواجهة التي تلقاها الجماعات الإرهابية الانفصالية، كما واتخذنا الخطوات الضرورية حيالها وسنستمر في اتخاذها”.

وفي الأشهر القليلة الماضية سيطرت جماعات مرتبطة بالقاعدة مثل جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام، “داعش”، على أراضٍ في شمال سوريا قريبة من الحدود التركية.

وطوال الصراع السوري المستمر منذ عامين ونصف العام اتبعت تركيا سياسة الباب المفتوح، إذ كانت بمثابة طوق نجاة للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة، وسمحت بدخول المساعدات الإنسانية ووفّرت للاجئين مخرجا، وسمحت للجيش السوري الحرّ المعارض بأن ينظّم صفوفه على أراضيها.

وقال اردوغان: “من نعترف بهم في المعارضة السورية معروفون، نحن على اتصال بالجيش السوري الحر، ونحن أيضا على اتصال بالائتلاف الوطني السوري المُعارض، ونُقدم كل دعمنا ومساعداتنا من خلالهما”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث