من هما القياديان البارزان بحزب الإصلاح اليمني اللذان أدرجتهما أمريكا بقائمة العقوبات؟

من هما القياديان البارزان بحزب الإصلاح اليمني اللذان أدرجتهما أمريكا بقائمة العقوبات؟

أدرجت وزارة الخزينة الأمريكية القياديين في حزب الإصلاح اليمني، هاشم محسن عيدروس الحامد وخالد علي مبخوت العرادة شقيق محافظ مأرب الحالي, في قائمة المشمولين بالعقوبات لتورطهم في دعم وتمويل تنظيم القاعدة  في جزيرة العرب.

وأوضح بيان لمكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية، أن الحامد، وهو زعيم قبلي، “عمل بصفة منتظمة كميسر في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من خلال المساعدة في توفير الأسلحة والمال للتنظيم. وفي هذا الدور، سهّل الحامد نقل المتفجرات والأسلحة لهجمات التنظيم، بما في ذلك شراء الأسلحة وتسليمها لقوات التنظيم. كما “سهل حركة الأسلحة والأشخاص إلى اليمن”.

أما العرادة فهو مسؤول كبير في تنظيم القاعدة في جزیرة العرب بالیمن، وهو أحد قادة معسكر التنظيم الذي تلقى مدفوعات نقدية من التنظيم مقابل الدعم اللوجستي، ووفر أسلحة ومقاتلين إلى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وباعتباره ناشطًا في التنظيم، كما نقل العرادة أسلحة ومقاتلين في صفوف هذا التنظيم” وفقًا للبيان.

وتعد هذه ثاني صفعة تلقتها جماعة الاخوان في اليمن، بعد إدراج وزارة الخزانة الأمريكية قياديين آخرين في حزب الاصلاح اليمني هما حسن أبكر و عبد الله الأهدل ومؤسسة رحماء الخيرية التي يديرها، في قوائم المشمولين بالعقوبات من قبل الخزانة الأمريكية في ديسمبر/ كانون الأّول من العام الفائت.