منظمة الصحة: حالات الكوليرا في اليمن قد تصل إلى 300 ألف خلال 6 أشهر

منظمة الصحة: حالات الكوليرا في اليمن قد تصل إلى 300 ألف خلال 6 أشهر

 قالت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، إن اليمن قد يشهد ما يصل إلى 300 ألف حالة إصابة بالكوليرا خلال 6 أشهر، إضافةً إلى عدد “كبير جدًا” من الوفيات.

وقال نيفيو زاغاريا، مندوب منظمة الصحة العالمية في اليمن للصحفيين في جنيف عبر الهاتف: “يجب أن نتوقع  زيادةً تتراوح بين 200 ألف و250 ألف حالة خلال الأشهر الـ6 القادمة، بالإضافة إلى الـ50 ألف حالة التي ظهرت بالفعل، وأضاف أن عدد الوفيات سيكون مرتفعًا جدًا جدًا”.

وبدأ تفشي المرض في أكتوبر/تشرين الأول 2016، وتزايدت حالات الإصابة حتى ديسمبر/كانون الأول. وقال زاغاريا: إن الانتشار تراجع لكنه لم يخضع للسيطرة التامة أبدًا، بينما عاد عدد الحالات الجديدة للارتفاع في موسم الأمطار وزاد من سوء الوضع انهيار النظامين الاقتصادي والصحي.

وأضاف أن انتشار المرض تسبب في إصابة 23425 حالة في 18 محافظةً يمنية من أصل 23 محافظة منذ 27 إبريل/نيسان، في حين بلغ عدد الوفيات 242 شخصًا.

وقال: إن تلك الأرقام قادت لاعتقاد مضلل بأن معدل الوفيات نحو 1%، في حين أن المعدل الحقيقي على الأرجح هو 4% إلى 5%، مشيرًا إلى أن الأرقام التي وردت مؤخرًا فاجأت خبراء الصحة.

وتابع قائلًا: “سرعة عودة وباء الكوليرا للظهور غير مسبوقة” في اليمن.

ويعاني اليمن من حرب أهلية على مدى عامين تسببت في حاجة 18.8 مليون شخص للمساعدات الإنسانية والكثير منهم على حافة المجاعة، في حين يقتصر تقديم الخدمات الصحية حاليًا على 45% من إجمالي المنشآت الصحية في البلاد.

وقال زاغاريا: إن منظمة الصحة العالمية ستعلن خطةً طارئة لمواجهة الموقف خلال الساعات الـ48 المقبلة.

وأضاف: “لدينا هدف بإقامة 350 مركزًا لعلاج الكوليرا و2000 موقع لمعالجة الجفاف، نحن حاليًا نغطي ما يتراوح بين 10% إلى 12% من المستهدف”.