الموت يهدد المئات من مرضى الفشل الكلوي بعدن

الموت يهدد المئات من مرضى الفشل الكلوي بعدن

يواجه مرضى الفشل الكلوي، بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن خطر الموت، بعد نفاد المحاليل الطبية اللازمة اليوم الأحد، في مركز الغسيل الكلوي، بهيئة مستشفى الجهورية.

وتوقفت عمليات غسيل الكلى للمصابين، في مركز الغسيل الكلوي، الذي يقدم خدماته لأكثر من 450 مريضًا، باتوا جميعًا مهددين بالوفاة.

ودعا عشرات المرضى من المصابين بالفشل الكلوي بعدن، إلى تظاهرة احتجاجية، يوم غد الاثنين، بالقرب من مقر الحكومة الشرعية، بمدينة كريتر بالعاصمة المؤقتة عدن، لدفع الحكومة والمنظمات الإنسانية للتجاوب بسرعة مع نداءات المرضى، من خلال توفير المحاليل الطبية لعمليات الغسيل.

وطبقًا لإفادة مكتب الصحة بالعاصمة عدن، فإن المكتب تمكن من توفير ما لا يقل عن 2000 جرعة من المحاليل الطبية المستخدمة في عمليات الغسيل، عبر منظمات خيرية في عدن وحضرموت، لكنها تظل كافيًة لبضعة أيام فقط.

وفي حديث لوسائل إعلام محلية، أكد مدير مكتب الصحة بعدن، عبدالناصر الوالي، أن محاليل عمليات الغسيل الكلوي، توفرها المؤسسة الاقتصادية اليمنية بصنعاء، لكنها امتنعت هذه المرة عن إرسال الجرعات إلى مكتب الصحة، لأسباب مجهولة.

وأشار إلى أن المؤسسة الاقتصادية بصنعاء، هي الجهة الوحيدة التي تحتكر جرعات الغسيل الكلوي، ولا تتوفر في السوق المحلية.

وألمح الوالي، إلى أن أسباب تمنع المؤسسة الاقتصادية في صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون، قد تبدو تجاريًة، حيث قال إن تعنت المؤسسة كان مفاجئًا للجميع، والحديث هنا عن أرواح المئات من البشر، وليست عمليًة تجاريًة بحتًة، ولا يجب النظر إليها من هذا المنطلق.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، أكد مطلع العام الجاري، أن مرضى الغسيل الكلوي في اليمن، معرضون للخطر.