تقرير يكشف الحالة البائسة لقرية “قاتل أسرته” بالسعودية.. وهكذا وصفه أحد جيرانه

تقرير يكشف الحالة البائسة لقرية “قاتل أسرته” بالسعودية.. وهكذا وصفه أحد جيرانه

رصد تقرير صحفي في المملكة العربية السعودية أوضاع القرية التي شهدت جريمة قتل شاب لأفراد أسرته الأربعة يوم الجمعة الماضي، مسلطا الضوء على الظروف المعيشية التي يعيشها أهلها.

والقرية التي كان يعيش فيها الجاني تتبع لمحافظة بدر بمنطقة مكة المكرمة، ولم يتبق فيها اليوم سوى 5 منازل مأهولة، منها منزل قاتل أمه وأخته وطفليها، بعد رحيل أهلها عنها لعدم صلاحية بيوتهم، فيما تضم القرية مسجدا مهجورا، وقد هجره الأهالي لعدم وجود إمام ومؤذن.

ويتكون البيت الصغير الذي شهد الجريمة من 3 غرف وصالة ومطبخ مكشوف من أعلى، وهو كحال بيوت القرية، التي تفتقد إلى فاعلية الجمعية الخيرية القريبة منها، إذ أكد الأهالي أنها اكتفت بمنحهم الطعام فقط، بحسب صحيفة “عكاظ”.

وقال أحد جيران القاتل، ويدعى صالح، إن القاتل تخرج من الثانوية العامة بدرجة جيد، وعرف بالسلوك القويم وسط جيرانه ومعارفه، وحاول الالتحاق بالجامعة قبل سنوات، ولكنه فشل، وهو ما أصابه بالإحباط واعتلالات نفسية عانى منها الجيران كثيرا.

وأضاف أن الجاني اعتدى على سيارته قبل شهر من جريمته، واضطر عمه للحضور من قرية مجاورة للاعتذار، كما أن والد القاتل الذي يعمل في مكة المكرمة سعى لحل المشاكل التي تورط فيها الابن.

وبرر القاتل جريمته خلال التحقيقات، بأنه رأى في رؤيا أنه يُدخل والدته وأخته وطفليها الجنة، لتكشف التحريات عن إصابته باضطرابات نفسية جراء المخدرات.