اختفاء الطالبة السعودية “طيبة” من أمام مدرستها في ظروف غامضة.. وصورة والدها تشعل مواقع التواصل

اختفاء الطالبة السعودية “طيبة” من أمام مدرستها في ظروف غامضة.. وصورة والدها تشعل مواقع التواصل

تقدمت أسرة سعودية في بلاغ للجهات الأمنية عقب اختفاء ابنتهم، وهي طالبة بالمرحلة المتوسطة، من أمام مدرستها في حي النهضة بالرياض، في ظروف غامضة، يوم الأربعاء، وقت انصراف الطالبات عقب انتهاء الاختبارات المدرسية.

وفي التفاصيل، روى أحد أقارب الطالبة، ويدعى محمد التميمي، أن الطالبة تبلغ 15 عاما، وذهبت لأداء الاختبارات في متوسطة 125 في حي النهضة، لكن سائقها فوجئ عقب انتهاء الاختبارات بعدم خروجها مع الطالبات ليبلغ أسرتها باختفائها وعدم عثوره عليها. بحسب مجلة “سيدتي”.

وحمّل التميمي إدارة المدرسة والمشرفين على عملية خروج الطالبات السبب في اختفاء ابنتهم في تلك الظروف، متهما إياهم بالتقصير في مراقبة الطالبات أثناء خروجهن، مبيناً أن أسرتها تقدمت ببلاغ رسمي إلى الجهات الأمنية للبحث عنها، بعد فشل محاولاتهم في العثور عليها.

وأثار خبر اختفاء الطالبة، اهتماما بين السعوديين، حيث أطلقوا هاشتاغ #المفقودة_طيبة_محمود_ال_جاسم، في إشارة على ما يبدو للطالبة المختفية، وانتقد كثير من المغردين عدم وجود كاميرات ومراقبة صارمة في المدارس، حيث علقت “مريم المري”: “أتمنى المدراس عيال وبنات يحطون كاميرات من جهة اليسار ومن جهة اليمين ورا المدرسة بعد على جدار احطو 10 كاميرات”.

وأيدت “عائشة”: “فعلا لابد من وجود كاميرات أمام المدارس! التجار حريصون على أموالهم فتجد أن الكاميرت منتشرة في الأسواق… بناتنا أغلى”.

بدوره، شدد “بسام”: “لازم تكون فيه دورية عند كل مدرسة بنات وقت الدخول والخروج ويكون فيه كاميرات مراقبه اللهم ردها لأهلها سالمة”.

وقالت “الغامدي”: “المفروض يحققوا مع صديقاتها والناس المقربين منها مو معقول كانت واقفة لحالها!! اللهم ردها لأهلها عاجلاً غير آجل”.

وتداول آخرون صورة لوالد “طيبة” وهو جالس وقد بدا عليه الحزن والهم بسبب اختفاء ابنته، آملين أن تعود إليه في أقرب وقت ممكن.