“مرتد حفر الباطن” يواجه إمكانية الإعدام وسط جدل واسع في السعودية

“مرتد حفر الباطن” يواجه إمكانية الإعدام وسط جدل واسع في السعودية

أثارت محكمة سعودية جدلاً واسعاً في البلد الخليجي الذي يطبق الشريعة الإسلامية، بعد أن أصدرت حكماً جديداً بإعدام الشاب أحمد الشمري المعروف بمرتد حفر الباطن المتهم منذ سنوات بالإساءة للمعتقدات والرموز الدينية في مقطع فيديو.

وقال المحامي السعودي، ثروي المفلح‏، المكلف بالدفاع عن الشمري (30 عاماً) إن “محكمة حفر الباطن تصر على حكمها السابق، بعد نقضه من قبل المحكمة العليا وتحكم بالقتل على مرتد حفر الباطن”.

وتعود بذلك قضية الشمري إلى محكمة الاستئناف ومن ثم المحكمة العليا مجدداً قبل أن يكتسب الحكم صفة القطعية، وبعدها يُتَّخذ القرار بشأن المصادقة على الحكم من عدمه.

وقال المستشار القانوني السعودي، إبراهيم المديميغ، “الإصرار على حكم قتل أحمد الشمري في حفر الباطن قبل يومين أفقدني توازني، لا يمكن تصور صدور ما فعل من مكتسب أهلية شرعية، لا يمكن لا يمكن لا يمكن”.

وجاء كلام المديميغ في إطار جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، حيث ينقسم المدونون السعوديون بين مؤيد لقتل الشمري تطبيقاً للشريعة الإسلامية ومعارض له يستند أيضاً لنصوص وتفسيرات شرعية، إضافة لوجود تقرير رسمي يؤكد أنه مريض نفسي وكان تحت تأثير الخمر عند قيامه بتصرفه الذي أدين فيه.

وعلى موقع “تويتر” شهد الوسم ” #مرتد_حفرالباطن” جدلاً واسعاً بين المغردين السعوديين الذين تبادلوا الاتهامات والتفسيرات المتناقضة للشريعة الإسلامية، تقول إحداها بقتل الشمري وترى أخرى بمنحه فرصة للتوبة.