“الخطوط السعودية” تفتح تحقيقًا داخليًا حول “مجاملات” ترفيع درجات الركاب

“الخطوط السعودية” تفتح تحقيقًا داخليًا حول “مجاملات” ترفيع درجات الركاب

تخضع الخطوط الجوية السعودية لتحقيقات داخلية من قبل مسؤولي الشركة، بعدما لوحظ وجود هدر مالي جراء المجاملات.

وشددت الخطوط السعودية في وقت سابق على ضرورة الالتزام بالنظام، وبعدم ترفيع الركاب إلى درجة أعلى من الدرجة التي اختارها الراكب عند شراء التذكرة.

وفتح المسؤولون تحقيقا بحادثتين تتعلقان بترفيع الدرجة، بحسب صحيفة “الوطن”، التي ذكرت أن تعاميم صدرت من المؤسسة بضرورة التقيد بالأنظمة التي انتهجتها المملكة للتحول إلى التشغيل التجاري، وضرورة المساواة بين الضيوف بصرف النظر عن صفتهم الاعتبارية.

وكانت الخطوط السعودية تفسح المجال للترفيع من درجة إلى أعلى لجميع المسافرين على متن طائراتها قبل الرحلة بـ24 ساعة، مقابل رسوم رمزية، ما أدى إلى التشديد على عدم الترفيع من درجة إلى أخرى بعد إغلاق الرحلة.

وفي التفاصيل التي أوردتها “الوطن”، سجل مراقبو وقائدو الطائرات السعودية حادثتين تمثلت الأولى بترفيع سيدة مسنة وابنتها من درجة الضيافة إلى الأولى، بموافقة كابتن الطائرة الذي برر ذلك بدواع إنسانية، على رحلة متجهة من الرياض إلى جدة في 17 نوفمبر 2016، وهو الأمر الذي رفضه مسؤول كان موجودًا في  تلك الرحلة، وتمحورت الانتقادات آنذاك حول تصرف المسؤول أمام الركاب وإرباك الرحلة.

فيما تمثلت الحالة الثانية في طلب أحد الركاب ترفيعه من درجة رجال الأعمال إلى الأولى، في رحلة دولية كانت قادمة من مدريد إلى جدة في التاسع من الشهر الجاري، الأمر الذي رفضه قائد الطائرة لمخالفته أنظمة الخطوط السعودية، وسط إصرار من الراكب على الترفيع والمطالبة طوال مدة الرحلة.