سكني يسلم مستحقي الإسكان تفاصيل الدعم.. وصندوق التنمية العقارية يمنح قروضًا تمويلية

سكني يسلم مستحقي الإسكان تفاصيل الدعم.. وصندوق التنمية العقارية يمنح قروضًا تمويلية
المصدر: إرم نيوز

قال المصرفي السعودي تركي الدهمش المتخصص في مجال التمويل العقاري والإسكان إن مستحقي #الإسكان في الممكلة استلموا تفاصيل الدعم “للفلل السكنية” حيث ستتحمل الحكومة ما يقارب نصف ثمن العقار بينما يدفع المستفيد الباقي على شكل أقساط لجهات التمويل.

وأوضح الدهمش في تغريدة على تويتر أن المنتجات المقدمة هي عبارة عن فيلا مساحتها “500 متر مربع” قيمتها السوقية مليون و100 ألف ريال بينما سيصبح سعرها بعد الدعم 650 ألف ريال وقد يكون “أقل من ذلك”، ويتم تحويل المستحق لجهات التمويل لشراء العقار حسب السعر النهائي بعد الدعم.

من جهة أخرى، أعلن صندوق التنمية العقاري الموافقة على تمويل المستحقين في برنامج التمويل المدعوم، بالشراكة مع البنوك والشركات، بمبلغ يتجاوز الـ 500 ألف ريال بشرط موافقة الممول على ذلك.

وأكد صندوق دعم الأسر الأشد احتياجًا بنسبة 100 %، وتحمل أية أعباء إضافية على القرض المستحق لهم في حال انطبقت الشروط عليها موضحا مزايا نظام الدعم الذكي الجديد في توفير فرصة منح عدد مضاعف من المستفيدين، قد يصل إلى 6 أضعاف الآلية السابقة، وتقليص مدة الانتظار من 11 عاما إلى 5 أعوام، والتمييز بين الفئات العمرية والأسر الأشد حاجة والقدرة الشرائية.

ويوجه من تصدر له الموافقة على قرض من قبل صندوق التنمية العقارية إلى أحد الممولين المشاركين مع الصندوق، ليحصل على التمويل المناسب ومن ثم يتم تحويل تكلفة التمويل لحساب المواطن البنكي كل شهر.

وكشف العصيمي لصحيفة “الوطن” السعودية، أن برنامج التمويل المدعوم سيسهم في تقليص فترة الانتظار من 11 سنة إلى 5 سنوات بحد أقصى .

ويلعب صندوق التنمية العقارية دور الداعم، من خلال سداد تكاليف التمويل المستحقة.

وتحدد نسبة الدعم بناءً على دخل المستفيد وعدد أفراد أسرته، فيما أعلن مسؤولو الصندوق أن غالبية من هم على قوائم الانتظار سيحصلون على تمويل حسن، حيث يسدد الصندوق عنهم كامل تكاليف التمويل.

وتعاني السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم من أزمة إسكان ضاغطة خاصة على مستوى إسكان محدودي الدخل، وعلى الرغم من امتلاك المملكة لأكبر احتياطي من النقد الأجنبي والذي يتجاوز 700 مليار دولار، إلا أن مشكلة الإسكان لا تزال التحدي الأكبر أمام حكومة المملكة.

ورغم أن الحكومة السعودية تسعى منذ سنوات للتغلب على مشكلة نقص المعروض السكني لاسيما لذوي الدخل المنخفض في البلاد التي يعيش فيها نحو 31 مليون نسمة، لكن ظلت وتيرة تنفيذ برنامج الإسكان الطموح بطيئة الخطى رغم الثروة النفطية للمملكة في ظل صعوبة حصول الوزارة على الأراضي اللازمة لتنفيذ مشاريعها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث