هل يُعدّ هذا إقرارا من قناة الجزيرة بأنها “أداة سياسية”؟

هل يُعدّ هذا إقرارا من قناة الجزيرة بأنها “أداة سياسية”؟

تساءل معلقون على تغريدة نشرها أحد مذيعي قناة الجزيرة، بشأن ما إذا كانت تمثل إقرارا ضمنيا بأن الفضائية القطرية “أداة سياسية” بيد الدوحة، وليست كما تصف نفسها بأنها وسيلة إعلام “مهنية.”

وكتب المذيع بقناة الجزيرة جمال ريان في تغريدة على حسابه بتويتر “نصيحة إلى فضائيات دول الحصار: فشلتم جميعا ضد قطر وقناة الجزيرة، توقفوا، لا تدفعوا الجزيرة إلى فتح الصناديق النووية الاستقصائية السوداء “.

وعلق الإعلامي والناشط السوري محيدين اللاذقاني على هذه التغريدة بالقول “أظن خانك التعبير بهذه التغريدة جمال فإن كان هناك أشياء تعرفونها وتكتمونها فهذا يعني أنكم لستم بصف البحث عن الحقيقة ولب معركتكم حرية التعبير.”

  وعلق أبو محسن الحكماني: “هذا اعتراف أن القناة أداة تصفية حسابات وليست قناة مهنية”.

وعلى هذا المنوال نسج العديد من المعلقين.

ودافع بعض المعلقين عن قناة الجزيرة مطالبين بفتح كل “الصناديق” على حد قولهم.