وفد من الجهاد الإسلامي يختتم زيارة للقاهرة لبحث أوضاع غزة

وفد من الجهاد الإسلامي يختتم زيارة للقاهرة لبحث أوضاع غزة

اختتم وفد من حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، اليوم الإثنين، زيارة إلى القاهرة، استمرت 4 أيام، بحث خلالها مع الجانب المصري الأوضاع في قطاع غزة وعلى الساحة الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم الحركة داوود شهاب، في تصريح صحفي: إن وفد “الجهاد الإسلامي” برئاسة الأمين العام للحركة رمضان شلح، غادر القاهرة بعد زيارة بدأها الجمعة الماضية، بدعوة من الجانب المصري.

وأشار شهاب إلى أن المسؤولين المصريين أطلعوا الوفد على تفاهمات تمت، مؤخرًا، بين القاهرة وحركة “حماس” مرتبطة بالأوضاع في قطاع غزة، دون مزيد من التفاصيل حول هذه التفاهمات.

وذكر أن السلطات المصرية تعهدت خلال الزيارة، التي اتسمت بأجواء إيجابية، بتقديم التسهيلات اللازمة للفلسطينيين في القطاع خلال الفترة القادمة، “بعد ضبط الحالة الأمنية”.

ولم يقدم المتحدث باسم الجهاد الإسلامي تفاصيل أكثر حول المقصود بـ”ضبط الحالة الأمنية” أو طبيعة التسهيلات المصرية لغزة.

وتأتي زيارة وفد “الجهاد الإسلامي” إلى القاهرة بعد زيارة قام بها وفد من حركة حماس، الشهر الماضي، قالت الأخيرة في بيان سابق لها: إنه أجرى مباحثات سيكون لها أثر في التخفيف من أعباء غزة.

جدير بالذكر أن السلطات المصرية سمحت نهاية يونيو/ حزيران الماضي، بإدخال كميات من السولار لصالح محطة توليد الكهرباء بغزة ومحطات تعبئة الوقود للسيارات، عبر معبر رفح البري.

ويأتي هذا الوقود بديلًا عن الوقود الذي كانت ترسله الحكومة الفلسطينية عبر معبر كرم أبو سالم، الرابط بين غزة وإسرائيل، وتوقفت عن توريده بعد رفض حماس دفع الضرائب المفروضة عليه، وهو ما أدى إلى توقف محطة توليد الكهرباء عن العمل.

وتشهد الأوضاع الإنسانية في غزة تدهورًا  حادًا، والخميس الماضي، أعلنت اللجنة الرباعية الدولية الخاصة بعملية السلام في الشرق الأوسط (تضم أمريكا وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي)، عن قلقها البالغ إزاء تدهور الأوضاع الإنسانية في القطاع.