السجن سنة لناشطة مدنية في إيران

السجن سنة لناشطة مدنية في إيران

طهران- حكمت السلطات القضائية الإيرانية اليوم الأحد بالسجن عاماً، ضد الناشطة المدنية “غنجه قوامي”، والتي تحمل الجنسية البريطانية بعد إدانتها بحرق قوانين الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وذكرت وسائل إعلام محلية إيرانية أن غنجه قوامي ذات 25 عاما حكم عليها بالسجن عاما بسبب ما تعتبره طهران خرقا لقوانين الثورة الإسلامية، بمحاولة مشاهدة مباراة كرة طائرة فئة الرجال في أحد الملاعب.

فيما كانت “غنجه قوامي” قد حاولت في 20 يونيو الماضي مشاهدة مباراة لرياضة كرة الطائرة بملعب “أزادي” في العاصمة طهران كنوع من التظاهر ضد القوانين التي بها تمييز ضد المرأة في الجمهورية الإسلامية، وقد ألقت السلطات القبض عليها ثم أطلقت سراحها لتلقي القبض عليها بعد عدة أيام، متهمة إياها بخلق “بروباجندا” معادية للنظام.

وبدأت “غنجه قوامي” دارسة الحقوق التي عرفت السلطات لاحقا تملكها للجنسية البريطانية إضرابا عن الطعام في الشهر الماضي أنهته في يوم 14 أكتوبر قبل نصف ساعة من أحد جلسات محاكمتها.

وقد أدانت وزارة الخارجية البريطانية على لسان الوزير “فيليب هاموند” والعديد من المنظمات الحقوقية الدولية سجن “غنجه قوامي”، معتبرين فترة سجنها حتى الآن معاناة كافية.

وقد دافع الرئيس الإيراني “حسن روحاني” عن حبس “غنجه قوامى” في حوار جمعه مع قناة “سى إن إن” الشهر الماضي، مطالبا باحترام قوانين الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث