الجيش الليبي يتوعد بردّ قوي وقاسٍ على مجزرة براك الشاطئ

الجيش الليبي يتوعد بردّ قوي وقاسٍ على مجزرة براك الشاطئ

أكدت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، التابعة للحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب المنتخب، أن ردَّها على مقتل جنودها من اللواء 12، إثر الهجوم على قاعدة براك الشاطئ الجوية، سيكون “قاسيًا وقويًا”.

جاء ذلك في بيان لمكتب إعلام القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية ليلة أمس الخميس، بحسب موقع بوابة الوسط الإخباري الليبي .

وقال البيان: “تنعى القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية جنودها من اللواء 12 مجحفل، الذين ارتقوا للرفيق الأعلى شهداء دفاعًا عن الوطن وكرامته وحريته”، كما نعت “المدنيين الأبرياء الذين سقطوا إثر الهجوم الغادر للميليشيات الإرهابية على قاعدة براك الشاطئ الجوية”.

من جانبه، أكد عميد بلدية براك الشاطئ، إبراهيم زمي، مقتل 74 جنديًّا من اللواء” 12″ وجرح 18 آخرين، مشيرًا إلى أن 5 قتلى ذُبحوا، والأغلبية جرت تصفيتهم برصاصة في الرأس.

وأعلن المستشار عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب، الحداد 3 أيام على ضحايا “مجزرة قاعدة براك الشاطئ”.

وكانت قوات وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق في ليبيا، برئاسة فايز السراج، قد بدأت أمس الخميس عملية عسكرية للسيطرة على قاعدة براك الشاطئ الجوية الواقعة جنوب غرب البلاد.

وقالت مصادر عسكرية تابعة لوزارة الدفاع، إن العملية تحمل اسم “الضربة الصاعقة” وتشارك فيها القوة الثالثة والكتيبة 201 التابعة لوزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني، وسيطرت القوة على القاعدة بالكامل.

بالمقابل، قال العقيد أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي التابع للبرلمان، وبقيادة حفتر: “إن سلاح الجو قام بعدة ضربات جوية للمهاجمين، وتم دحرهم بعد اشتباكات تواصلت طوال النهار”.

يذكر أن المشير حفتر، التقى منذ أسبوعين في أبوظبي مع رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، لمحاولة رأب الصدع وتوحيد المؤسسة العسكرية وإمكانية تطبيق اتفاق الصخيرات-المغرب الذي رعته الأمم المتحدة .