المغرب يندد بالاعتداء على أحد دبلوماسييه من قبل مسؤول جزائري‎ (صورة)

المغرب يندد بالاعتداء على أحد دبلوماسييه من قبل مسؤول جزائري‎ (صورة)

ندد المغرب أمس الخميس بتعرض أحد دبوماسييه لاعتداء جسدي من قبل مسؤول جزائري خلال اجتماع للجنةٍ تابعة للأمم المتحدة في الكاريبي.

وقال مسؤول مغربي رفيع المستوى لوكالة فرانس برس إن “لجنة 24 الخاصة، التابعة للامم المتحدة حول إنهاء الاستعمار، كانت تعقد أمس الخميس اجتماعا في جزيرة سانتا لوتشيا بالكاريبي عندما وقعت الحادثة”.

وأضاف: “في السنوات الأخيرة، كلما تعقد هذه اللجنة اجتماعاً تُطرح قضية تمثيل الأقاليم الجنوبية (في إشارة إلى الصحراء الغربية المتنازع عليها)، إذ يحتج ممثلنا المنتخب على حضور ممثل من جبهة البوليساريو“.

وأشار إلى أنه خلال هذا الاجتماع “قام سفيان ميموني، المدير العام بوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، بالاعتداء جسدياً على نائب السفير المغربي”.

وقد تسسب الاعتداء الجسدي في نقل الدبلوماسي المغربي إلى المستشفى، وتوقيف الاجتماع، قبل أن يتقدم الطرف المغربي بشكوى رسمية.

و قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي ناصر بوريطة معلقا على واقعة الاعتداء إنه “عندما تصل الأمور إلى خرق التقاليد والعهود الدبلوماسية كافة، من طرف دبلوماسي رفيع يعد هو ثالث شخصية في وزارة الخارجية الجزائرية، فذلك خطير جداً”.

وأضاف الوزير المغربي أن “هذا يترجم العصبية الكبيرة التي وصلت إليها الدبلوماسية الجزائرية”، مشيراً إلى أن هذا تصرف مستغرب خاصة عندما يقوم به بلد (الجزائر) يوصف بأنه “مجرد مراقب” في الاجتماع.

ويقع قسم كبير من الصحراء الغربية، المستعمرة الاسبانية السابقة حتى 1975، تحت سلطة المغرب، وتقترح الرباط تسوية تقوم على حكم ذاتي في الصحراء الغربية في ظل سيادتها، فيما تطالب جبهة البوليساريو باستفتاء في هذا الشأن.