بارزاني: ماضون بإجراء استفتاء “الاستقلال” عن العراق

بارزاني: ماضون بإجراء استفتاء “الاستقلال” عن العراق
المصدر: أربيل - إرم نيوز

جدد رئيس الإقليم الكردي في شمال العراق، مسعود بارزاني، اليوم الخميس، الحديث عن المضي بإجراء استفتاء “حق تقرير المصير” بالاستقلال عن العراق من عدمه، مشيرًا إلى أن الإقليم يعمل مع الأطراف المعنية على تحديد مراحل هذه العملية، دون تفاصيل عن توقيتات بعينها أو الإفصاح عن تلك الأطراف. ‎

وقال بارزاني خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، عقب اجتماعهما اليوم في أربيل عاصمة الإقليم “إننا ماضون بقرار إجراء الاستفتاء، ونعتبره أمرا مهماً لنا، وأولئك الذين لديهم انتقادات تجاه الاستفتاء لم يتفهموا الوضع في الإقليم بشكل جيد”.

وأضاف “نتحاور مع بغداد ومع جميع الأطراف والجهات  بشأن الاستفتاء، إن إجراء الاستفتاء لا يعني أننا سنعلن الاستقلال بمجرد الانتهاء منه”.

وشدد رئيس الإقليم على ضرورة التوصل إلى تفاهم بشأن الاستفتاء مع الحكومة الاتحادية، منوها إلى أن الاستفتاء يصب بصالح جميع المكونات وكذلك الأكراد سواء كانوا في الإقليم أو خارجه، على العكس مما يراه البعض.

وعن العمليات العسكرية في الموصل، قال بارزاني إن العمليات العسكرية في الجانب الأيمن من المدينة أصبحت صعبة بسبب طبيعة جغرافية الأحياء والمناطق المتبقية، لافتًا  إلى أن تزويد قوات البيشمركة من الأسلحة والمعدات العسكرية لا زالت دون المستوى المطلوب رغم أنها أنهت أسطورة تنظيم داعش.

وقال بارزاني إن العلاقات بين الإقليم وألمانيا عميقة، ونأمل زيادة تعزيزها في المستقبل”، معبرا عن شكره للمساعدات العسكرية التي قدمتها برلين لقوات البيشمركة في حربها ضد داعش.

من جهته، قال وزير الخارجية الألماني، إن مسألة الاستفتاء هو شأن داخلي، فالأكراد وحدهم من يستطيعون معرفة ما هو بصالحهم، وأن العلاقات بين العراق والإقليم شأن داخلي أيضاً.

وأضاف “قال لي رئيس الوزراء حيدر العبادي، بأننا متفهمون لمطالب الأكراد ولسنا ضد هذه المطالب بإجراء الاستفتاء”.

وتابع الوزير الألماني الذي وصل العراق أمس في زيارة غير محددة المدة  “نشكركم لأنكم استطعتم التصدي لعناصر داعش، ونقف احتراما أمام شجاعة قوات البيشمركة والتي جعلتنا نقدم لهم الدعم العسكري، لأن ألمانيا تفتخر بالمدربين الألمانيين الذين دربوا قوات البيشمركة التي سجلت انتصارات كبيرة على داعش”.

وقبل نحو 3 أسابيع، قال بارزاني، في بيان إنهم سينظمون في “وقت قريب” استفتاءً حول استقلال الإقليم عن العراق، دون تحديد يوم بعينه.

ولا يعد الاستفتاء ملزماً لأي طرف، فهو مجرد معرفة رغبة سكان الإقليم في الاستقلال من عدمه، فلا يوجد قانون عراقي يجيز انفصال جزء من البلاد، وإنما يخضع الأمر للمباحثات مع الحكومة الاتحادية.

وهناك ملفات عالقة منذ سنوات طويلة بين حكومتي بغداد والإقليم الكردي تتعلق بمناطق متنازع عليها وعلى رأسها محافظة كركوك، إضافة لتوزيع وإدارة ثروات البلاد وغيرها.

وبرزت الخلافات بين الجانبين إلى الواجهة مجددا في الأيام الأخيرة، بعد أن قررت الإدارة المحلية لكركوك رفع علم الإقليم إلى جانب العلم العراقي فوق مباني المؤسسات الحكومية، وإعلانها نيتها إجراء استفتاء لتحديد مصير المحافظة المتنازع عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث