مقتل مسؤول السلاح الكيماوي في تنظيم داعش

مقتل مسؤول السلاح الكيماوي في تنظيم داعش

أعلنت القوات العراقية، اليوم الخميس، مقتل 6 قادة بارزين في تنظيم “داعش” ، بينهم المسؤول عن السلاح الكيميائي، وآخر يتولى منصب “وزير الزكاة” بالتنظيم.

وقال الفريق رائد جودت، قائد الشرطة الاتحادية التابعة لوزارة الداخلية العراقية، في بيان له، اليوم الخميس، إن “العملية تمت بقصف صاروخي استهدف مقاراً لهم بالجانب الغربي لمدينة الموصل”.

وأوضح أن المسؤول الكيميائي لداعش “أبو أحمد غاز” و”أبوبراء الداغستاني” المسؤول العسكري لداعش ومعاونه “أبوعبد الرحمن الزماري، فضلاً عن عبدالله الحسيني، أحد أقرباء أبو بكر البغدادي (زعيم التنظيم)، والقيادي خالد علي ندى، “وزير ديوان الزكاة”.

من جهته، قال المقدم كريم ذياب، ضابط في الشرطة الاتحادية، للأناضول، إن “القصف الصاروخي استند إلى إحداثيات تم الحصول عليها من الطائرات المسيّرة”.

وأشار ذياب إلى أن الطائرات نقلت صوراً لسيارات تابعة لعناصر التنظيم، وهي تنقل عدداً من الجرحى من مكان القصف.

من جهة أخرى، شن عناصر من داعش، ظهر اليوم، هجوماً على 3 مواقع تتبع “الحشد الشعبي”، القوات الشيعية الموالية للحكومة العراقية، غرب الموصل، بعد أكثر من أسبوع على توقف الهجمات في المنطقة، وفق ضابط عراقي.

وقال الملازم أول في الفرقة التاسعة بالجيش سمير داوود المحسن، للأناضول إن قوات “الحشد الشعبي”، تصدت لهجوم 12 مسلحاً من “داعش”، وقتلت بعضهم، قبل أن يفر المهاجمون.

ولم يحدد أعداد قتلى داعش، كما لم يتطرق إلى سقوط خسائر في صفوف قوات “الحشد الشعبي”.

وتمكنت القوات العراقية، خلال حملة عسكرية، بدأت أكتوبر/تشرين الأول 2016، من استعادة النصف الشرقي للمدينة، ومن ثم بدأت في 19 فبراير/شباط الماضي معارك الجانب الغربي.

ونجحت في استعادة أكثر من نصف مساحة النصف الغربي لمدينة الموصل، وسط تراجع لقدرات تنظيم داعش القتالية بسبب محاصرة المناطق الخاضعة لسيطرته من جميع الجهات واستهداف ضربات الطيران العراقي والتحالف الدولي لقواعده، بحسب تصريحات إعلامية لقيادات عسكرية عراقية.