قناة ليبية تتهم كتائب موالية للمجلس الرئاسي باقتحام وحرق مقرها

قناة ليبية تتهم كتائب موالية للمجلس الرئاسي باقتحام وحرق مقرها
المصدر: طرابلس- إرم نيوز

اتهمت قناة “النبأ” الفضائية (خاصة)، وهي محسوبة على حكومة الإنقاذ، الاثنين، كتائب موالية للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، باقتحام وحرق مقر القناة في العاصمة طرابلس.

وقالت القناة، في بيان، إن “مجموعة مسلحة مكونة من سبع آليات، بينها مدرعتان، اقتحمت مقر القناة، ليل الثلاثاء الأربعاء الماضيين، وأضرمت النار في كل طوابقه، ما أدى إلى إتلاف معدات القناة، وحدوث أضرار جسيمة فيها، وتوقف البث”.

وأوضحت القناة التي عادت إلى البث أمس، أنها وردتها معلومات قبيل الهجوم بساعات تفيد بنيّة كتائب محددة، موالية للمجلس الرئاسي، شن هجوم في هذه الليلة، بالتزامن مع الاشتباكات التي اندلعت في طرابلس، وإعلان المجلس الرئاسي عن حملة أمنية في التوقيت نفسه”.

وأشارت القناة، إلى أنها “أنهت باشرت برفع دعاوى قضائية داخل وخارج ليبيا ضد مجموعات وصفهتها بـ”المتربصة بالقناة” والمجلس الرئاسي، باعتبار أنه أعلن تأمينه لطرابلس أثناء وقوع الاعتداء الأخير على القناة”، وفق البيان.

وحادث اقتحام الأسبوع الماضي هو الثاني الذي تتعرض إليه قناة “النبأ”، إذ سبق أن اقتحمها مسلحون، في 30 مارس/آذار 2016، وطردوا العاملين فيها بعد إيقاف البث، وإجبارهم على كتابة خبر عاجل بسيطرتهم على القناة.

ويقع مقر القناة في المنطقة الواقعة تحت سيطرة حكومة الوفاق، في منطقة الزنتانة، غربي العاصمة.

وتزامن حرق مقر القناة مع اشتباكات شهدتها طرابلس بين قوات تابعة لحكومة الوفاق، بقيادة فائز السراج، وأخرى تابعة لحكومة الإنقاذ، بقيادة خليفة الغويل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث