كيف ردت الإعلامية اللبنانية ماريا معلوف على من اتهموها بتحريض إسرائيل على قتل نصرالله؟

كيف ردت الإعلامية اللبنانية ماريا معلوف على من اتهموها بتحريض إسرائيل على قتل نصرالله؟

ردت الإعلامية اللبنانية الشهيرة ماريا معلوف بقوة على أنصار حزب الله الذين اتهموها بتحريض إسرائيل على قتل أمينه العام حسن نصرالله، مبدية عدم استغرابها من صدور هذا الاتهام من هذه الفئة، واضعة الأمر في إطار هجومهم على كل من يقف ضد إيران و”الإرهاب” وهذه المنظمة الشيعية.

وقالت معلوف في تغريدة على حسابها بموقع “تويتر” إنه “ليس مستغرباً على من تطاول على أطهر نساء الأرض عائشة رضي الله عنها، أن يتطاول على ماريا معلوف في لبنان، لأنها تقف ضد حزب الله الإرهابي وإيران”، في إشارة إلى مواقف الشيعة من أم المؤمنين عائشة.

وأعلنت مجموعة  من المحامين اللبنانيين المحسوبين على حزب الله اليوم الاثنين رفع دعوى قضائية  لدى النيابة العامة التمييزية، ضد معلوف بتهمة التحريض على قتل أمين عام حزب الله حسن نصرالله، إثر تغريدة على حسابها بموقع تويتر.

 وكانت الإعلامية اللبنانية ومقدمة برنامج  “بلا رقيب” على فضائية  “نيو تي في” ، نشرت يوم الأحد  الماضي  في حسابها على تويتر تغريدة  تتساءل فيها  عن سرّ امتناع إسرائيل عن  ضرب قيادة حزب الله، إذا كانت فعلا  تعتبره عدوا لها.

ويقول نص التغريدة “إذا كانت إسرائيل تعتبر حسن نصرالله عدوا لها فلماذا لا تنفذ غارة جوية تخلصنا منه فنصدقها وتحمي نفسها؟” وتابعت قائلة: “إذا كانت إسرائيل تطمح إلى صنع السلام حقًا، فلا مفر أمامها من القضاء على نصر الله الذي يشن حربا ضدها”.

لكن ما بدا أنه تساؤل عن سر امتناع إسرائيل عن قتل نصرالله تحول فورا في عشرات المواقع الإخبارية والمدونات إلى “دعوة إسرائيل لقتل نصرالله” وهو الأمر الذي ذهب بالجدل إلى التراشق بمختلف أنواع التهم، وانتهى اليوم بتقديم شكاوى جنائية ضدها.