بعد اقتحام مقره.. كيف رد “الرئاسي الليبي”على تهديدات حفتر بدخول طرابلس؟

بعد اقتحام مقره.. كيف رد “الرئاسي الليبي”على تهديدات حفتر بدخول طرابلس؟

استنكر المجلس الرئاسي الليبي لحكومة الوفاق، تهديدات القيادة العامة وآمرها المشير خليفة حفتر، بدخول العاصمة طرابلس بقوة السلاح، محذرا في الوقت نفسه من دخول البلاد في حمام دم يقضي على كل مساعي الوفاق بحسب تعبير بيان للمجلس.

ودان البيان الذي صدر مساء اليوم الأحد،الشعارات والهتافات التي صدرت من متظاهري الساحة الخضراء الجمعة الماضية، والتي دعت لعودة الجيش والشرطة لطرابلس واصفا إياها بالداعية إلى “الكراهية والمحرضة على الفتنة”.

جاء ذلك في أعقاب اقتحام مقر المجلس الأحد في قاعدة بوستة البحرية في طرابلس، من قبل كتيبة البوني التابعة للصادق الغرياني وميليشيا غرفة ثوار ليبيا، التي استنكرت موقفه المدافع عن حرية التعبير، وإدانته إطلاق الميليشيات على متظاهرين في الساحة الخضراء.

وحسب مصادر مطلعة، تم إخلاء قاعدة بوستة بالكامل، وإخلاء الإدارة الرئيسية لشركة ليبيانا المقابلة للقاعدة، التي تعتبر أكبر شركة اتصالات في ليبيا، في حين ألغى رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، زيارة مقررة إلى إيطاليا بسبب التوتر المتصاعد في طرابس.

وقال المجلس في بيانه إنه “لن يتخلى عن أهداف ومبادئ ثورة فبراير”، رافضا في الوقت ذاته ما اعتبره “سقوط الوطن في الفوضى وانتشار الإرهاب”.

ورأى المجلس بأن “تعنت بعض الأطراف لغرض اكتساب أمجاد شخصية ومحاولة إعادة الحكم الدكتاتوري، أصبح اليوم عائقا أمام كل الليبيين والمجتمع الدولي”، معربا عن “استنكاره الشديد لعملية نبش القبور والتمثيل بالجثت بصورة وحشية”، واصفا إياها “بالأعمال الإجرامية الصادرة من بعض ممن نسبوا أنفسهم إلى قوات الجيش بمدينة بنغازي”.