خليفة حفتر يجتمع برئيس الأركان الروسي في قاعدة بحرية بطبرق الليبية

خليفة حفتر يجتمع برئيس الأركان الروسي في قاعدة بحرية بطبرق الليبية

عقد  قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، اجتماعًا مع رئيس أركان الجيش الروسي الجنرال فاليري غيراسيموف، اليوم الأربعاء، في القاعدة البحرية بمدينة طبرق.

وقال بيان صادر عن  وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، إن قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر زار الطراد الكبير، حاملة الطائرات الروسية  “أميرال أسطول الاتحاد السوفييتي كوزنيتسوف”، التي رست أمس في مدينة طبرق.

وأشار البيان، إلى أن حفتر أجرى من على متن حاملة الطائرات مؤتمراً عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، ناقشا خلاله قضايا الساعة، منها مكافحة الجماعات الإرهابية الدولية في الشرق الأوسط”.

إلى ذلك ذكر تقرير لتلفزيون” زفيزدا ” التابع لوزارة الدفاع الروسية، أن اللقاء تناول جهود ” القوى الفاعلة ”  في درء الأخطار الإرهابية بمنطقة الشرق الأوسط .

و أكدت القناة، أن فريق حاملة الطائرات سلم نظيره الليبي شحنة من الأدوية والمعدات الطبية إلى الجيش الليبي، دون أن يكشف التقرير عن حجم أو كمية هذه الأدوية و المعدات الطبية .

والتقى حفتر أيضاً، رئيس الأركان الروسي فاليري غيراسيموف الذي وصل إلى طبرق على متن الحاملة، وعددا من المسؤولين العسكريين الروس.

وشارك في اللقاء ، بحسب مصادر من مجلس النواب، إضافة إلى حفتر،  رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس أركان الجيش الوطني اللواء عبد الرازق الناظوري و رئيس أركان القوات البحرية اللواء فرج المهدوي و أمر القاعدة البحرية بطبرق الناجي بوعلويه.

ووصل الجنرال غيراسيموف صباح اليوم إلى طبرق، على متن حاملة الطائرات الروسية “أدميرال كوزنيتسوف”، لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك في مجال محاربة الإرهاب، بناء على دعوة وجهها له رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح قبل أيام.

وتكشف الزيارة عن زيادة التنسيق بين روسيا ومجلس النواب والجيش الليبي في مجال مكافحة الإرهاب، وسبق لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن أكد استعداد بلاده لتقديم الدعم اللازم لتدريب وتطوير الجيش الليبي.

ورغم أن موسكو أعلنت مرارًا التزامها بحظر توريد السلاح إلى ليبيا، إلا أن حاجة الجيش الليبي إلى السلاح الروسي تعد أساسية، كونه يستخدم هذا السلاح منذ عهد العقيد معمر القذافي، فضلا عن الحاجة إلى قطع غيار للطائرات والسفن والدبابات.

وتجري موسكو حاليا مناورات عسكرية بحرية في خليج سرت، داخل المياه الإقليمية الليبية.